ثلاثة شهداء وعشرات الإصابات بقمع الإحتلال لمتظاهري "العودة" شرق القطاع

14 سبتمبر 2018 - 20:25
صوت فتح الإخباري:

استشهد ثلاثة مواطنين بينهم طفل شرقي قطاع غزة، جراء إطلاق قوات الاحتلال الرصاص بكثافة على المتظاهرين السلميين على السياج الفاصل لقطاع غزة، في جمعة الـ 25 لمسيرات العودة تحت عنوان "المقاومة خيارنا".

 

وقالت وزارة الصحة إن طفلاً (12 عامًا) استشهد إثر إصابته بعيارٍ ناري في الرأس شرق بلدة جباليا، فيما استشهد شاب آخر (21 عامًا) برصاص الاحتلال شرق مخيم العودة بخان يونس، كما واستشهد شاب آخر (21 عامًا)  إثر إصابته بعيارٍ ناري في الصدر شرقي منطقة المغازي.

 

في شمال غزة، أفاد مراسلنا، باستشهاد الطفل شادي عبد العزيز محمود عبد العال 12 عاما شرق جباليا وإصابة آخرين بجروح مختلفة جراء تعرضهم لرصاص قناصة الاحتلال المتمركزة شرق جباليا، كما أطلق الاحتلال وابل من قنابل الغاز المسيل للدموع صوب المتظاهرين العزل، ما أدى إلى إصابة العديد بالاختناق.

 

وفي وسط القطاع، استشهد الشاب محمد خليل شقورة (21 عاماً) شرق المغازي، وأصيب آخرون بجروح مختلفة بينهم مسعفة متطوعة شرق مخيم البريج.

 

وفي جنوب القطاع، أفاد مراسلنا نقلا عن مستشفى غزة الأوروبي باستشهاد الشاب هاني رمزي عفانة" 21 عاما من سكان رفح.

 

وقال مراسلنا إن المواطنين شرعوا بالتوافد إلى مخيمات العودة الكبرى للمشاركة في فعاليات المسيرة، للتأكيد على خيار المقاومة، وللمطالبة بحق العودة وكسر الحصار عن غزة.

 

وأشار مراسلنا إلى أن المتظاهرين أشعلوا الإطارات المطاطية في مناطق التظاهر للحد من رؤية قناصة الاحتلال، فيما واصل شبان إرسال البالونات الحارقة صوب الأراضي المحتلة.

 

وكانت قد دعت الهيئة الوطنية لمخيمات مسيرة العودة وكسر الحصار، الجماهير الفلسطينية، للمشاركة في فعاليات جمعة "المقاومة خيارنا" شرق قطاع غزة.

 

وقالت الهيئة: إن فعاليات الجمعة الـ 25 لمسيرات العودة ستنطلق بعد عصر اليوم في مخيمات العودة شرقي محافظات القطاع الخمس.

 

وشددت على أن هذه الجمعة تأتي "ردًّا على خداع العالم لنا، وبعد فشل اتفاق أوسلو المشؤوم في ذكراه الـ 25، وذكرى اندحار العدو الصهيوني عن قطاع غزة الصامد، ورفضًا للموقف الأمريكي المنحاز للعدو، ورفضًا لصفقة القرن الأمريكية".

 

وأضافت أنها تأتي "تحديًا لكل سياسات الاحتلال من التهويد والاستيطان والحصار والحواجز، وتأكيدًا منا على الثوابت التي ضحى لأجلها القادة الشهداء وعدم التفريط بها".

 

وأكدت استمرار مسيرات العودة وكسر الحصار الشعبية بأدواتها السلمية حتى تحقيق الأهداف التي انطلقت من أجلها، "بل وزيادة الإبداعات في ميادين العودة الخمسة".

 

وانطلقت "مسيرة العودة الكبرى" في غزة يوم 30 آذار/ مارس الماضي، بمشاركة شعبية حاشدة عبر التظاهر السلمي في 5 مخيمات عودة شرق محافظات القطاع الخمس؛ وهي مستمرة يوميا، مع زخم أكبر أيام الجمعة، فيما شهد يوما 14 و15 مايو ذروة المسيرة بمليونية كبرى واجهتها قوات الاحتلال بمجزرة دامية.

 

ومنذ انطلاق المسيرة، استشهد 184 مواطنًا منهم 27 طفلا، (من الشهداء 10 تحتجز قوات الاحتلال جثامينهم)، وأصيب أكثر من 19 ألفًا آخرين، في قمع الاحتلال للمشاركين، إلى جانب اعتداءات قصف أخرى في أرجاء متفرقة من قطاع غزة.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق