ذهول في "إسرائيل" بعد نشر صور الوحدة الخاصة

22 نوفمبر 2018 - 21:20
صوت فتح الإخباري:

وصفت القناة العاشرة الإسرائيلية مساء الخميس، نشر صور جنود الوحدة الخاصة التي أحبطت المقاومة مخططها بخانيونس جنوبي قطاع غزة قبل نحو أسبوعين بالفعل الخطير للغاية، والذي من شأنه إلحاق ضرر استراتيجي ليس فقط على جبهة القطاع بل ربما في الشرق الأوسط.

ونشرت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس ظهر اليوم، صورًا لعدد من أفراد القوة الإسرائيلية الخاصة، داعيةً أبناء شعبنا إلى التواصل لتقديم أية معلوماتٍ بخصوصهم.

وحسب القناة فإن حماس حصلت على الصور بعد العملية السرية، مشيرةً إلى أن نشرها على شبكات التواصل وغيرها من شأنه مساعدة التنظيم في الحصول على مزيدٍ من التفاصيل عن عناصر الوحدة.

وبينت أن الحديث يدور عن حدث خطير جدًا، وأن أكبر دليل على ذلك هو مسارعة الرقابة العسكرية لإصدار أمر مشدد يحظر بموجبه نشر أي صورة من الصور التي نشرها القسام.

إلا أن القناة قالت إنه مئات الآلاف من الإسرائيليين سيحصلون عليها من المواقع الإسرائيلية وغيرها، وفي حينها سينشر أشخاص يعرفون أصحاب هذه الصور مزيدًا من التفاصيل عنهم، ما يساعد حماس في حملتها للحصول عن تفاصيل عن أصحاب الصور.

وحسب القناة فإن كتائب القسام أجرت عملية بحث عبر الإنترنت في مسعىً للربط بين هذه الصور وبين أشخاص ذوي حسابات على صفحات التواصل.

أما المراسل العسكري للقناة العاشرة الإسرائيلية قال إن: ما نشرته القسام يعتبر بالفعل ضرر استراتيجي لن تقتصر آثاره على حدود قطاع غزة، إنما على منطقة الشرق الأوسط كلها.

وقال الون بن داڤيد يبدو أن حماس استطاعت جمع هذه الصور من كاميرات المراقبة، أو عبر البحث على الإنترنت، أو أنها تملك تقنيات تكنولوجية عالية جدًا تمكنها من الحصول على هذه المعلومات السرية والحساسة جدًا.

بدوره، قال مختص بالشأن الإسرائيلي إن حالة من الذهول تنتاب "إسرائيل" بعد كشف كتائب الشهيد عز الدين القسام صور ضباط الوحدة الإسرائيلية "الفاشلة" التي تسللت إلى جنوبي قطاع غزة قبل نحو أسبوعين.

وأوضح المختص صالح النعامي في منشور على حسابه في فيسبوك أن نشر الصور يدلل على تمكن "القسام" من تتبع خط سير تحركات الوحدة أثناء تواجدها في القطاع وأن المعلومات التي لديها تتجاوز بكثير تلك المتعلقة بظروف الاشتباك.

ولفت إلى أن "هذا سيمكن الكتائب من كشف طبيعة المهام التي حاولت الوحدة تنفيذها، إلى جانب طرائق العمل المتعلقة بها".

وأكد النعامي أن هذا الكشف سدد ضربة للجهد الاستخباري والعسكري، على اعتبار أن أعضاء الوحدة عادة ما ينفذون عمليات سرية في عديد من الدول، ما يعني أن قدرة هذه الوحدة على تنفيذ مهام في هذه الدول سيكون محفوف بالمخاطر على اعتبار أنه سيسهل الكشف عنهم.

وقال إن: "سؤال المليار دولار بالنسبة لإسرائيل هو كيف تمكنت كتاب القسام من الحصول على هذه الصور، لا سيما وأن بعض الصور، على ما يبدو التقطت خارج إطار العمل، وبالتالي لا يمكن الحصول عليها من خلال كاميرات المراقبة".

وكان المتحدث باسم جيش الاحتلال أصدر بيانًا اليوم عن مدير الرقابة العسكرية حذر فيه وسائل الإعلام الإسرائيلية من تداول الصور التي نشرتها كتائب القسام ظهر اليوم لعدد من أفراد القوة الإسرائيلية الخاصة.

وبيّنت القسام في بيانها العسكري الثالث الخاص بالعملية، أنّها "تمكّنت من الوصول إلى مراحل متقدمة في كشف خيوط العملية الخاصة والخطيرة" التي باشرت قوة إسرائيلية خاصة بتنفيذها وتمّ اكتشافها شرقي خانيونس".

واشتبك عناصر من كتائب القسام مساء الأحد 11 نوفمبر مع قوة إسرائيلية خاصة، ما أدّى لمقتل قائدها وإصابة آخرين بحسب اعتراف جيش الاحتلال الإسرائيلي، قبل أن تتمكن المقاتلات الإسرائيلية من إخلاء الوحدة وإنقاذ باقي أعضائها باستخدام غطاء ناري كثيف وقصف جوّي عنيف للمنطقة.

وأوضحت "القسام" في بيانها أنها تنشر الصور الشخصية اليوم الصور الشخصية لعددٍ من أفراد قوة العدو الخاصة، إضافةً إلى صور المركبة والشاحنة اللتين استخدمتهما القوة، مطمئنة أبناء شعبنا أنها ستكشف باقي خيوط العملية الأمنية الفاشلة "قريبًا".

ودعت الكتائب جميع أبناء شعبنا في كل أماكن تواجده إلى التواصل لتقديم أية معلوماتٍ بخصوص الأشخاص الموجودين في الصور المنشورة، من خلال التواصل المباشر مع أقرب قيادة ميدانية لكتائب القسام، أو عبر البريد الالكتروني لموقع كتائب القسام ([email protected]) أو إرسال رسائل sms أو واتساب للأرقام التالية: (00972595033719) / (00972567423807).

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق