خاص بالصور.. فتح تتوحد في وجه تصريحات النخالة..!

11 ديسمبر 2018 - 23:20
صوت فتح الإخباري:

أثارت تصريحات الامين العام لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، زياد النخالة، والتي اعتبر فيها أن حركة فتح لم تعد تقود المشروع الوطني الفلسطيني غضباً فتحاوياً عارماً.

وطالب النخالة حركة فتح في تصريحاته بأن تسلم بأن قوى جديدة نشأت في الشعب الفلسطيني، داعيا إياها -أي حركة فتح-، بأن تغادر الإحساس بأنها قائده المشروع الوطني.

وأضاف النخالة: "الذين لا يحكمون في الضفة أين وجهه الحق ليأتوا إلى غزة ويفرضوا شروطهم، أضاعوا الضفة، لماذا يريدون فرض رؤيتهم وتجربتهم علي غزة، يريدون فرض أنفسهم على غزة بقوة المال الإسرائيلي الأمريكي".

وفور تصريحات النخالة سادت حالة غضب عارمة من الأوساط الفتحاوية عبر مواقع التواصل الإجتماعي، وبدا الجمهور الفتحاوي متوحداً بالدفاع عن الحركة، متناسياً الخلاقات الفتحاوية الداخلية.

فتح ترد

بدورها، شنت حركة فتح مساء  الثلاثاء، هجوماً شديد اللهجة على الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي، زياد النخالة، على خلفية تصريحات له، قال فيها: إن فتح ليست قائدة المشروع الوطني.

وخاطب رئيس المكتب الإعلامي في التعبئة والتنظيم بحركة فتح منير الجاغوب، النخالة بقوله: "لست أنت من يقرر دور ومكانة حركة فتح في قيادة المشروع الوطني الفلسطيني، وإنما من يقرر ذلك هو عدد الشهداء والجرحى والأسرى".

وأضاف: "من يقرر مكانة فتح الريادية، هو تصديها لكل محاولات المساس بحقوقنا الوطنية، سواءً أكان هذا في معركة الكرامة أو في ملحمة الصمود في بيروت أو أثناء الانتفاضتين الأولى والثانية وأخيراً معارك الدفاع المستمرة عن القدس والتصدي لـ (صفقة القرن).

وقال الجاغوب: "يأتي ذلك في الوقت الذي تغضّون فيه الطرف عن التنفيذ الفعلي للجزء الخاص بغزة من (صفقة القرن) وهو فصلها عن بقية الوطن، دون أن تكون لكم الجرأة لمجرد توجيه نقد خجول لحليفتكم حماس".

وختم تصريحاته متسائلاً: "لماذا هذا التنكّر للتاريخ الطويل الذي يربط حركة فتح بحركة الشقاقي وشلّح؟ ما هكذا تبني لنفسك مجداً يا أخ زياد!".

فتح لا تزال تقود المشروع الوطني

من جهته، علق الكاتب الفتحاوي والمحلل السياسي، سميح خلف على تصريحات النخالة، بالقول: "ادهشني تصريح الاخ النخالة الامين العام لحركة الجهاد الفلسطيني لصحيفة الحياة اللندنية ، قائلا ان فتح لم تعد تقود المشروع الوطني الفلسطيني، ومن حيث انتهى سنبدأ ، ما زالت فتح هي حركة الجماهير الفلسطينية وحركة الشعب الفلسطيني فهي ليست حزب مربع ومحكم الاضلاع فهي مساحة ممتدة في عقول وخلايا كل الشعب الفلسطيني بمختلف طبقاته وفئاته ، فتح بادبياتها وثقافتها واهدافها ومنطلقاتها التي تصلح لكل زمان ومكان وتغير وظرف وليس كما ادعى الاخ النخالة بان هناك قوى اخرى".

وأضاف: "نعم هناك قوى اخري صعدت ولكن برامجها لا تحقق شرطية ان تقود المشروع الوطني ، فتح ومن خلال منظمة التحرير هي من وضعت استراتيجية الصراع مع الاحتلال والنظرية الصهيونية عندما طرحت الدولة الديموقراطية ولانها تعلم الى اين سيؤول الصراع لحسابات نضالية فلسطينية تعمل فيها الديموغرافيا الجزء الأهم في النضال والصمود فتح التي انطلقت بالبندقية وحققت الايقونة الثورية والثقافة الثورية للشعب الفلسطيني تلك الثقافة المنظمة والتي لولاها لما خرجت تلك الفصائل بعملها المقاوم ، فهي من استدمت من التجربة التي قادتها فتح ارث عظيم واعتذر للفتحاويين عندما اقول ارث كبير وعظيم ، وما زالت فتح قادرة على ان تنطلق في لحظة تتشكل فيها قيادة تعيد فتح ببعدها التنظيمي والامني والثقافي والمهني وبنظريتها الكفاح المسلح ، اذا اعتمدت فتح على نظريتها وافكارها ستتغير موازين الصراع واعتقد هذا ما تخشاه اسرائيل "، مردفاص: "اننا لا نقلل من انجازات وتجربة الاخرين بالقدر الذي لا يتجاوزوا حقائق وحقيقة فتح في الساحة الفلسطينية والعربية والدولية".

وتابع خلف: "التجريح بفتح لا يليق بامين سر فصيل نحترمه وندعمه واشدنا فيه في اكثر من مكان ومقال ، بل نعتبر الاخ الشهيد الشقاقي هو اخ لنا في درب النضال والتجربة التراكمية كما هو الاخ الذي نقدره وخسرناه ونحزن لحاله شفاه الله الاخ رمضان شلح والذي نضع على حالته الف علامة استفهام ..؟؟ وتغيب حالته واوضاعه عن كل الاحتمالات والتي لم تلقى متابعة من احد..؟".

وأوضح:" فتح بدولتها الديموقراطية او الدولة الواحدة وكما عبر عنها الاخ والقائد الوطني محمد دحلان بالدولة الواحدة ، ولكل مرحلة اطروحاتها وبكل تاكيد بان لا تتجاوز الاستراتيجيات ، وعندما تفشل اطروحة الدولتين وكما الحال كنا اعترضنا على هذا البرنامج وتسيس حركة فتح ببرنامج واهمال الكفاح المسلح ونحن الفتحاويون وقبل ان تنطلق فصائلكم ".

واكد خلف: "ما زالت فتح تقود البرنامج والمشروع الوطني بادبياتها التي وضعتها والتي لا اعتقد ان اي لجنة صياغة ستصيغ برنامج نضالي تحرري كما صاغته فتح ولي ان اذكرك الاخ النخالة لو نظرت لوثيقة حماس الاخيرة لوجدت ان 32 بند فيها مأخوذ من ادبيات فتح والميثاق الوطني الفلسطيني".

"صوت فتح" رصد ردود أفعال الشارع الفتحاوي إزاء تصريحات زياد النخالة. 

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق