توضيح هام صادر عن مكتب النائب ماجد أبو شمالة

26 ديسمبر 2018 - 15:10
صوت فتح الإخباري:

نشر خليل أبو حسنة مدير مكتب النائب ماجد أبو شمالة عضو المجلس التشريعي ومعتمد قيادة حركة فتح - ساحة غزة، بياناً توضيحياً مساء اليوم الأربعاء، بشأن ما يتم الترويج له من قبل أحد أقارب الشهيد إياد عاشور احد ضحايا الاحداث الدامية بين حركتي فتح وحماس عام 2007، بتقصير النائب ماجد ابو شمالة بحق العائلة.

وقال ابو حسنة عب صفحته على موقع "فيس بوك": "لقد كنت شاهدا ومعاصرا لكل ما جرى مع العائلة "عاشور الكرام " بعد استشهاد اياد عاشور والذي نكن له كل الحب والتقدير كأحد أبناء حركة فتح المخلصين من الذين جادوا بدمائهم ولم يبخلوا على حركتهم فتح لكني أرى ما يكتبه الأخ زهير إساءة لهذه العائلة المناضلة وسيرة الشهيد الراحل وقد أثرنا الصمت مرارا تقديرا ووفاءا لذكرى الشهيد".

وأضاف: "هناك محاولة للخلط المقصود من اجل غاية شخصية يستخدم فيها اسم الشهيد ومحاولة تصويره على انه مرتزقة كان يعمل لصالح افراد او عائلات في الوقت الذي نؤكد ان الشهيد اياد كان يحمل قيم ومبادئ نبيلة امن بها واستشهد من اجلها فهو كان ابن لحركة فتح واحد افراد الأجهزة الأمنية وكان انتماءه لهما ويخضع لمسؤوليتهما المباشرة وتصويره بأنه الحامي للأخ أبو جهاد لا أساس له فالأخ إياد كان سكنه وعمله التنظيمي في رفح والأخ أبو جهاد عمله وسكنه في غزة".

وتابع: "النائب ماجد أبو شمالة نفسه جرى عليه ما جرى على أبناء الحركة وكان عرضة لكل ما تعرضوا له أبناء فتح وقد كان قاب قوسين او أدني من الشهادة لولا عناية الله التي حالت دون ذلك في اللحظة الأخيرة هذا ولم يعفى مكتبه وبيته من الحرق والتخريب وإطلاق النار عدة مرات".

وأوضح ابو حسنة: "التزام النائب ماجد أبو شمالة بعائلة اياد عاشور وغيرها من عوائل الشهداء والجرحى جاء بعد تنكر السلطة والحركة لهم من الباب الأخلاقي والوطني بصفته امين سر حركة فتح في ذلك التاريخ وكونه كان يحمل تكليف رسمي بهذه المهمة التنظيمية واستمر متابعا لشؤونهم حتى بعد تكليف هيئة قيادية جديدة لإدارة التنظيم لشعوره بمدى الظلم والتقصير الذي لحق بهم وليس من باب المسؤولية الشخصية".

وأضاف: "أقرت عائلة عاشور وفي عشرات المناسبات ان تواصلها مع النائب ماجد أبو شمالة على أساس انه الباب الوحيد المفتوح لهم في الوقت الذي أغلقت امامهم كافة الأبواب الأخرى وصمت الاذان عن معاناتهم في الوقت الذي كان فيه النائب ماجد أبو شمالة يزور العائلة ويستقبل فيها استقبال حار لأنه يتلمس حاجاتها ويحاول توفير ما يستطيع من اجل التخفيف عنها كما استقبلت العائلة عشرات المرات في بيت النائب ماجد أبو شمالة أعربت خلالها عن تقديرها وشكرها لكل ما يقوم النائب به من اجلهم." 

وأكد أبو حسنة: "لم يتم اكراه أي عائلة من العائلات التي وقعت على وثيقة المصالحة المجتمعية على التوقيع او الطلب منها فعل ذلك حتى يتم اكراه او مساومة عائلة الشهيد عاشور على التوقيع حيث توجهت كافة العائلات طواعية للتصالح والتوقيع ضمن مشروع رعته الفصائل الفلسطينية على الرغم ان جزء من عائلة الشهيد كانت ترغب في التوقيع الا انه طلب منهم التوافق جميعا على ذلك احترام لخصوصية وانسجام العائلة".

وتابع: "رغم اننا كنا لا نرغب في الخوض في ذلك الا اننا مجبرين امام محاولات استغلال الامر واخراجه من سياقه الحقيقي ان نذكر العائلة ونضع امام الراي العام المبالغ التي تسلمتها العائلة كمساعدات من النائب ماجد أبو شمالة او بواسطته بما فيهم الأخ زهير ،والتي كان بالمناسبة جزء منها يكفي للبدء في انشاء البيت وهي النصيحة التي قدمها الأخ أبو جهاد لافراد العائلة بان يتم وضع اساسات المنزل من مبلغ كان قدم على ان يتم لاحقا الاستفادة من المساعدات التي تقدم في إتمام الانشاء الا ان العائلة لم تفعل وتم التصرف في المبلغ في حينه من العائلة 
هذا واستمر الأخ أبو جهاد بتقديم مقابل ايجار للعائلة على مدار 12 عام تقريبا وقدمت مبالغ أيضا تم شراء سيارة منها وقيمة المبالغ التي قدمت للعائلة بلغت تقريبا 53.000 دولار او ما يزيد كلها محصورة بالتاريخ والمبلغ اذا أراد أي احد الاطلاع عليها فليتفضل وكلها قدمت معرفة الاخوة محمود حسين واحمد حسني واحمد الأصيل وكوادر التنظيم في منطقة أبو اياد". 

واختتم القيادي في حركة فتح حديه، بالقول: "لم يقصر الأخ أبو جهاد بعائلة الشهيد اياد عاشور وقام بواجبه الأخلاقي تجاه العائلة على اكمل وجه وكان واجب الأخ زهير شكره على ما قدمه بدل من تحميله المسؤولية مع اداركه الكامل من هو صاحب المسؤولية ومن هي الجهات التي قصرت في الشهيد وعائلته والتي يخشى الأخ زهير مهاجمتها ويعلم انها لن تسمع منه".

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق