بالفيديو.. نادي الأسير: نتعرض لحملة أكاذيب من قيادات متنفذة بالسلطة.. ومنذ عام ونصف نحاول لقاء عباس دون جدوى

25 يناير 2019 - 01:26
صوت فتح الإخباري:

 قال قدورة فارس مُدير نادي الأسير الفلسطيني، إنَّ هناك محاولات لتعطيل والتشويش على عمل هذه مؤسسة نادي الأسير الوطنية الفتحاوية الرائدة، التي بَدأت منذ ما يزيد عن 25 عامًا في خدمة الأسرى هذا القطاع المهم.

وأضاف فارس، خلال لقائه على قناة الغد، أنَّ البعض لا يَروق له أن يَرى مؤسسة تعمل بهذا الانتظام وتَحظى بهذا الاحترام من قبل القطاع المُستهدف وهو قطاع الأسرى والمحررين.

وتابع: "نحن تَعرضنا خلال العام ونصف الماضية وتَحديدًا بعد انتهاء إضراب الحرية والكرامة لادعاءات وأكاذيب، الأمر ترتب عليه إجراءات لكننا نجحنا طيلة الفترة السابقة أنْ نَنأى بهذا الموضوع عن الإعلام، وتمكنا من الاستمرار في أداء عملنا، ولكن الأزمة تَفاقمت معَ بداية العام 2019، للحد الذي صار استمرارها يُوقع أذى بالقطاع المستهدف الأسرى وعائلاتهم، لذلك وجدنا أنه لا بد أن يكون هناك لقاء مع الرئيس أبو مازن، لتوضيح جملة الأكاذيب التي نقلت له من قبل البعض".

ونشر نادي الأسير الفلسطيني، إعلانا مدفوع الأجر في الصحف اليومية من أجل لقاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس. وقال إنه منذ عام ونصف وهو يبحث عن لقاء مع الرئيس دون فائدة، ليعرض عليه معاناته من أذى وتنكيل يمارسه البعض.

وكان جبريل الرجوب عضو مركزية عباس، قد شن حملة واسعة ضد هيئة شئون الأسرى والمحررين ونادي الأسير الفلسطيني، بسبب دعمهم لاضراب الأسرى عن الطعام داخل السجون الاسرائيلية في ابريل 2017 والذي قاده الأسير القائد مروان البرغوثي.

وشن جبريل الرجوب، خلال اجتماعٍ للمجلس الثوري لحركة فتح تم عقده شهر اغسطس الماضي، لمناقشة آخر المستجدات الفتحاوية، وفي مقدمتها قرار الرئيس عباس باقالة وزير هيئة شؤون الأسرى والمحررين الوزير عيسى قراقع، هجوماً على عيسى قراقع وفارس قدورة، وتتهم العديد من الأوساط الرجوب وحلفائه في الحركة بالوقوف وراء هذه الاقالة المفاجئة والمستهجنة، بمن حضر.

وحضر الجلسة اربعين عضواً من الثوري، وبعد مداخلات حادة من الاعضاء رفضا لقرار محمود عباس، وعند دخول الرجوب الذي حضر دون دعوة، طلب الحديث بصفته عضواً في مركزية عباس، ومن حقه الرد على ما سبق من مداخلات.

وبدأ الرجوب مداخلته مهاجماً عدد من قيادات الحركة ونشطائها، وفي مقدمتهم القائد الفتحاوي مروان البرغوثي متهماً اياه بالتخطيط للانقلاب على الشرعية الفلسطينية عبر قيادته لاضراب الأسرى عن الطعام داخل السجون الاسرائيلية في ابريل 2017 بهدف المس بمكانة الرئيس عباس والاضرار بشعبيته !! ووصف الرجوب هذه الاضراب بالانقلاب على القيادة الفلسطينية الشرعية و رمزها محمود عباس .

وقد استغل الرجوب مداخلته للتشهير بعدد من القيادات الفتحاوية الشابة، وعلى رأسهم الوزير المُقال عيسى قراقع والقيادي الفتحاوي قدورة فارس قائلاً " ان ستة ساعات لن تكفيه للحديث عن ملفات فساد قدورة ونادي الأسير "، ومتهماً اياهم بدعم اضراب الأسرى الذي قاده وخطط له مروان البرغوثي وانهم قد اضروا مروان ومكانته "حسب زعم الرجوب"  .

وأكد أحد أعضاء المجلس الثوري ممن حضروا الاجتماع، أن الرجوب اضطر لقطع مداخلته بعد أن قاطعه عدد كبير من الحضور الذين أبدوا استياءهم من أسلوبه وتعمده التشهير والاساءة للقيادي الفتحاوي الأسير مروان البرغوثي .

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق