الجبهة الشعبية ترفض المشاركة في حكومة الفصائل أو لجنة غزة الإدارية

02 فبراير 2019 - 22:45
صوت فتح الإخباري:

 رفضت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين المشاركة في أي حكومة أو في أي اقتراح لإدارة قطاع غزة أو الضفة الغربية، لأنه تكريس للانقسام، مضيفة "موقفنا واضح كل الوضوح، وهو موقف الأغلبية الساحقة من الفصائل، لن نشارك في هذه الحكومة، لأن الأمر يعتبر اعترافاً بفصل الضفة عن قطاع غزة أو تأييده، ومن الأساس الجبهة لم تشارك في أي حكومة، لأنها من مخرجات أوسلو، ونحن ضد أوسلو".

وأكدت عضو المكتب السياسي للجبهة مريم أبو دقة على رفض الجبهة الشعبية للمشاركة في أي لجنة إدارية، قد تدير قطاع غزة، وذلك رداً على القيادي في حماس عاطف عدوان الذي كشف عن توجه لتشكيل لجنة إدارية مكونة من كافة الفصائل لإدارة قطاع غزة، كاللجنة المشرفة على مسيرات العودة، في حال ذهب الرئيس باتجاه حكومة جديدة .

وأضافت أبو دقة : الحل من وجهة نظر (الجبهة الشعبية) يكون بحكومة وحدة وطنية، عبر الدعوة لاجتماع طارئ للإطار القيادي، وبحث كافة القضايا، ووضع خلاصة على أساسها يتم تشكيل حكومة وحدة وطنية انتقالية مهمتها التحضير لانتخابات شاملة تشريعية، ورئاسية، ومجلس وطني، وتنفيذ اتفاق 2011 و2017 ومخرجات اللجان التحضيرية في بيروت.

وطالبت الرئيس محمود عباس، الدعوة إلى اجتماع طارئ للإطار القيادي بمشاركة كافة الفصائل، وقالت: "لا مشاورات بهذه الطريقة، أن أقرر ثم أدعوكم تشاركون أو لا تشاركون، هذا الكلام لن ينجح، منظمة التحرير للجميع حتى الانتخابات لا تحدث بدون توافق، فانتخابات بالضفة بلا غزة تكريس للانقسام وفي غزة بدون الضفة تكريس للانقسام، أو بدون أهلنا في الشتات، المنظمة تمثل كل أبناء شعبنا، علينا الآن أن نعيد للمنظمة بريقها، وألا نفرط بها، ونحميها بوحدتنا الوطنية.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق