بالتفاصيل.. طالع أبرز نتائج اللقاء الأول بين هنية والنخالة

05 فبراير 2019 - 18:09
صوت فتح الإخباري:

كَشفت مصادر مُطلعة، اليوم الثلاثاء، عن فَحوى اللقاءات الجارية مع وفدي حماس والجهاد الإسلامي في القاهرة، حيث عُقد اجتماعان، الأول: جمعَ الوفدين مع وزير المخابرات العامة عباس كامل، ومسؤولي الملف الفلسطيني بجهاز المخابرات العامة المصرية، ثم عُقد اجتماع آخر، استمر حتى ساعة متأخرة من ليلة أمس، بين حركتي حماس والجهاد الإسلامي. 

وقالت المصادر: إن النقاش تركز في الاجتماع الأول مع المخابرات المصرية، على سُبل كسر الحصار عن الشعب الفلسطيني، ووقف تهديدات الاحتلال "الصهيوني" على القطاع والضفة الغربية، وصولاً لتحقيق أهداف مسيرات العودة، وسبل حماية المتظاهرين، وتسهيل حركة العبور للفلسطينيين على (معبر رفح) واستدامة فتحه، وأيضاً استكمال مصر لجهودها؛ لاستعادة الوحدة، وإنهاء الانقسام.

 
وأضافت المصادر، أن مصر ستضغط بقوة على ممثلي الأمم المتحدة؛ للبدء بمشاريع تخفف من معاناة المواطنين بغزة، وأنها ستعمل على فتح (معبر رفح البري)، ولن يُغلق أبداً تحت أي ظرف، كمُتنفس لأهل قطاع غزة.

كما أكدت على استمرار جهود مصر، وسعيها للمصالحة وإنهاء الانقسام، حيث تدرس القاهرة، دعوة الفصائل مجدداً للبحث في سبل الوحدة والشراكة والمخاطر المُحدقة بالمشروع الوطني. 

وشددت المصادر على أن المصريين مصرون على إنهاء معاناة شعبنا بغزة، وعلى بدء العمل بالمشاريع الدولية لإنعاش القطاع، وهم جاهزون للقيام بدور ضاغط لتحقيق المصالحة.

من جانبها، أكدت حركة الجهاد الإسلامي، على ضرورة استمرار الرعاية المصرية لجهود المصالحة، وتحقيق الشراكة الوطنية.  

وعَمّا تناول الاجتماع الثاني، الذي جمع حركتي حماس والجهاد الإسلامي، فقد ركز على تحقيق المصالحة والشراكة عبر حكومة وحدة، وانتخابات عامة لمن يشارك، بالإضافة للتركز على المشروع الوطني.

كما اتفقت الحركتان على استمرار مسيرات العودة، وانتهاج الخطاب الوحدوي، والتركيز على العدو، وتعزيز العلاقات الثنائية بين الفصيلين، والعلاقات الوطنية، وتكريس اللغة الجامعة، ووقف اللغة الإعلامية السلبية وطنياً.

يُذكر، أن رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إسماعيل هنية، غادر غزة أول أمس، على رأس وفد من أعضاء المكتب السياسي للحركة، متوجهًا إلى العاصمة المصرية القاهرة، للقاء المسؤولين المصريين، ووصل أيضاً الأمين العام لحركة "الجهاد الإسلامي" في فلسطين زياد النخالة، الأحد على رأس وفد من المكتب السياسي للحركة إلى القاهرة، بدعوة رسمية.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق