تفاصيل الاجتماع برئيس المخابرات المصرية :

صحيفة: حماس تطلب ضغطاً مصرياً على عباس و (3) سيناريوهات بشأن قطاع غزة

06 فبراير 2019 - 06:37
صوت فتح الإخباري:

كشفت  مصادر مطلعة  عن سير المحادثات بين «حماس» و«الجهاد الإسلامي»، وبين القيادة المصرية، تدور اللقاءات حول آلية استمرار الهدوء في غزة، واستكمال رفع الحصار المشدد، خصوصاً بعد عقوبات رام الله الأخيرة.

فمن جهة «حماس»، طلبت الحركة من المصريين ممارسة ضغوط على رئيس السلطة محمود عباس لوقف عقوباته، ووقف تشكيله حكومة جديدة من دون توافق، مقابل إبدائها موافقة مستندة إلى مواقف الفصائل («الجهاد» والجبهتين وأخرى) على الذهاب إلى انتخابات تشمل الرئاسة و«المجلس الوطني».

وإذا رفضت سلطة «فتح» رام الله  التراجع عن عقوباتها واستمرت في خطواتها الأحادية، اقترحت «حماس» أن تعمل مصر على تقديم تسهيلات كبيرة تمكّن القطاع من الخروج من الضغط الاقتصادي الكبير، إضافة إلى أن تتواصل القاهرة مع تل أبيب لتحويل عائدات ضرائب غزة إلى مشاريع إنسانية وإغاثية في القطاع، وفق المصادر.

كما تناول الاجتماع الوضع الداخلي الفلسطيني والاهمية القصوى لاستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية وتحقيق المصالحة والشراكة الوطنية وانهاء الانقسام وتنفيذ الاتفاقات الموقعة ، وبناء مناخ مناسب لحوار وطني فلسطيني شامل، وتشكيل حكومة وحدة وطنية تتولى التحضير للانتخابات الشاملة، تتصدى لانفصال الضفة عن غزة وتعزز وحدة الكيان السياسي الفلسطيني من جديد.

وبحث الجانبان الأوضاع الاقتصادية والحالة الإنسانية المتفاقمة في القطاع بسبب استمرار الحصار الإسرائيلي وأكد المصريون ضرورة الالتزام بالتفاهمات من الإسرائيليين مع ضرورة ضبط الميدان لحماية ارواح الفلسطينيين والحفاظ على الطابع الشعبي للمسيرات واستخدام الأدوات السلمية.

وعبرت قيادة الحركة عن شكرها لجمهورية مصر العربية على استمرار فتح معبر رفح في كلا الاتجاهين وتسهيل حركة المسافرين .

وأكد الوزير المصري قرب الانتهاء من تطوير العمل في معبر رفح تسهيلاً على شعبنا في قطاع غزة واستمرار ادخال البضائع الى قطاع غزة للتخفيف عنهم.

واكدت الحركة على أهمية الحفاظ على امن مصر وتطوير العمل من اجل حماية الامن المشترك ،وتم استعراض الإجراءات التي قامت بها الأجهزة المختصة في القطاع على طول الحدود الفلسطينية المصرية، وعبر المصريون عن شكرهم لهذه الجهود المبذولة .

في المقابل، شددت السلطات المصرية على «ضبط الحالة الأمنية في المنطقة الحدودية، ووقف فعاليات مسيرات العودة، ومنع اقتراب المتظاهرين من السياج الفاصل حماية لهم»، وهو ما وافقت عليه «حماس» شرط وقف الاعتداءات الإسرائيلية.

من جهة أخرى، قالت صحيفة هآرتس العبرية الأربعاء، إنّ قائد حماس في غزة يحيى السنوار طرح على هيئات دولية سيناريوهات بشأن مستقبل قطاع غزة.

وأفادت الصحيفة العبرية عبر موقعها الإلكتروني، أنّ السنوار التقى الأسبوع الماضي بممثلي تلك الهيئات الدولية والذين بدورهم نقلوا كلامه، و(3) سيناريوهات تحدث لهم عنها إلى إسرائيل

وأوضحت، إلى أنّ السيناريوهات التي طرحها السنوار هي:

1-      أن يتحمل عباس المسؤولية عن غزة وهو أمر صعب الآن

2-      أن تنقل سيطرة غزة إلى الأمم المتحدة ومصر

3-      أن يتم الدخول في مواجهة عسكرية وفي النهاية سيتم التوصل لحل بسيطرة قوة دولية على غزة تعمل على إيجاد قيادة فلسطينية جديدة

 

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق