في وقفة احتجاجية أمامه.. المقطوعة رواتبهم يعرضون "منزل عباس" بغزة للبيع

06 فبراير 2019 - 14:26
صوت فتح الإخباري:

اعتصم العشرات من المقطوعة رواتبهم، الأربعاء،  في محافظة غزة للتعبير عن غضبهم وسخطهم من العقوبات التي طالت رواتبهم وأرزاقهم ولقمة عيش أسرهم وحليب أطفالهم .

وطالب المعتصمين جميع الهيئات المحلية والغربية والدولية وكافة المنظمات القانونية والإنسانية ،للوقوف بجانب الظلم الذي وقع عليهم من عباس وعصابة المقاطعة محذرين من سياسة العقوبات التي تستهدف شعبنا الفلسطيني وخاصة في قطاع غزة، في الوقت الذي اقدم فيه البعض على عرض منزل عباس في غزة للبيع لاسترداد حقوقهم المسلوبة.

ورفع المشاركون لافتات كُتب عليها "منزل محمود عباس معروض للبيع لسداد ديوننا"، وأخرى "قطع الأعناق من قطع الأرزاق" والراتب حق وليس منة" و"كاتب التقارير عميل" و"الراتب حق أبنائنا".

وقال المتحدث باسم المقطوعة رواتبهم طلال المصري: “جئنا اليوم مطالبين بحقوقنا ومن أمام مجلس الوزراء وبيت الرئيس عباس؛ لنعلن أننا لن نهدأ حتى نسترد حقوقنا”. وأضاف: “من قطع رواتبنا سيدفع الثمن غاليًا، وأننا لن نهدأ ولن نستكين على هذه الجريمة”.

وأضاف: “في الوقت الذي يقوم به الاحتلال بعمليات التهويد والقتل الممنهج واستباحة المساجد والمقدسات الفلسطينية؛ يأتي عباس ليقطع رواتب أبناء فتح والشهداء والأسرى”.

وتابع أن “هذا التساوق والتنسيق والتعاون يعتبر مرفوضًا وخارج عن الصف الوطني والقيم والأخلاقية والإنسانية؛ يجب أن يتراجعوا عن هذه القرارات ويعودوا إلى الشعب لأنه مصدر السلطات”.

وطالب المصري كافة المؤسسات الحقوقية والدولية بالوقوف وقفة قوية أمام هذه الجريمة، لوقف ما أسماه “هذا التعنت والصلف والقرارات التي تحاول قتل شعبنا”.

وقطعت سلطة رام الله بقرار من رئيسها محمود عباس رواتب أسرة أكثر 5000 أسرة ، من أسر شهداء وجرحى وأسرى حماس المحررين، بالاضافة إلى تيار الاصلاح الديمقراطي في حركة فتح والذي يتزعمه القائد الفلسطيني والنائب محمد دحلان..

وبحسب المصادر فان ﻋﺪﺩ ﺍﻟﻤﻔﺼﻮﻟﻴﻦ ﻓﻲ ﺭوﺍﺗﺐ ﺷﻬﺮ ﻳﻨﺎﻳﺮ 2019 ﺑﻠﻎ 5043 ﺷﺨﺼﺎً ﻣﻘﺴﻤﻴﻦ ﻛﺎﻟﺘﺎﻟﻲ :- 1719 ﻣﻮﻇﻒ ﻣﺪﻧﻲ، 1512 ﻣﻮﻇﻒ ﻋﺴﻜﺮﻱ، 1700 ﺃﺳﺮﻯ ﻭ ﺟﺮﺣﻰ، 112 ﺗﻔﺮﻳﻐﺎﺕ 2005، ﻭ ﻫﻢ ﻣﻦ ﺍﻟﻤﻨﺘﻤﻴﻦ ﻟﺤﺮﻛﺔ ﺣﻤﺎﺱ ﻭ ﺍﻟﺠﻬﺎﺩ ﺍﻹﺳﻼﻣﻲ ﻭ تيار الاصلاح الديمقراطي في حركة فتح والذي يتزعمه القائد الفلسطيني والنائب محمد دحلان .

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق