مصادر تكشف عناصر صفقة "تسهيلات مقابل هدوء" في لقاء حماس وقوى فلسطينية مع الوفد المصري

28 مارس 2019 - 08:39
صوت فتح الإخباري:

كشفت مصادر خاصة صباح يوم الخميس، عن بعض مما تناوله لاجتماع الوفد الأمني المصرية مع ممثلي قوى فلسطينية ضمت حماس، الجبهتين الشعبية والديمقراطية وحركة الجهاد في قطاع غزة.

وقالت المصادر، أن اللقاء استمر لأكثر من 5 ساعات في مكتب رئيس حماس بغزة يحيى السنوار، وكشفت عن بعض مما تناوله اللقاء، بأن إسرائيل وافقت على فتح المعابر وزيادة عدد الشاحنات وإدخال الأدوية لقطاع غزة.

الى جانب منح تسهيلات وتخفيف القيود المفروضة على غزة، بالإضافة إلى زيادة مساحة الصيد لـ12 ميل وإصلاح خطوط الكهرباء، كما تم الموافقة على إدخال البضائع الممنوع دخولها.

مقابل وقف نشاطات الإرباك الليلي وإطلاق البالونات الحارقة والابتعاد عن السياج الفاصل بحدود 300م.

وتابعت، أنّ الفصائل طلبت من المصريين اتخاذ إسرائيل خطوات فعلية قبل 30/3 مليونية العودة في الذكرى السنوية الاولى لانطلاق مسيرات العودة بالقطاع.

ومن جهتها، قال صحيفة "يديعوت أحرنوت" العبرية عبر موقعها الإلكتروني، أنّ وفد المخابرات المصري قدم لحماس اقتراحًا إسرائيليًا بهدنة تشمل زيادة عدد الشاحنات التي تدخل قطاع غزة عبر معبر كرم أبو سال".

وأضافت الصحيفة، أنّ التسهيلات التي قدمتها اسرائيل لغزة، شملت أيضاً زيادة مساحة الصيد إلى 12 ميلًا وتحسين الكهرباء، مقابل وقف فعاليات الإرباك الليلي وضمان أن مظاهرة يوم الأرض "السبت" القادم ستكون غير عنيفة.

وذكرت قناة "كان" العبرية، أن من بين الشروط الإسرائيلية، ابعاد التظاهرات عن الحدود، ووقف تظاهرات "الإرباك الليلي"، ووقف إطلاق البالونات الحارقة والمتفجرة. حسب "عكا للشؤون الإسرائيلية"

وأضافت القناة العبرية، أن إسرائيل ستعمل بالمقابل على تخفيف القيود المفروضة على قطاع غزة، وتوافق على مجموعة تسهيلات، تسهم في تحسين الظروف الاقتصادية للناس بغزة.

وبحسب القناة العبرية، ستوافق إسرائيل على تسهيلات في مجال التصدير والاستيراد بغزة، وزيادة عدد شاحنات البضائع اليومية التي تدخل للقطاع، وتسمح بدخول بضائع ممنوعة، وتزيد مساحة الصيد لـ12 ميل بحري.

وقالت القناة العبرية، إن الفصائل وحماس طالبوا الوفد الأمني المصري، بأن تقوم إسرائيل بخطوات عملية قبل الموافقة على بعض الشروط الإسرائيلية.

وزعمت القناة العبرية، أن حماس ستوافق على بعض الشروط الإسرائيلية، تحديدا وقف تظاهرات الإرباك الليلي، وإطلاق البالونات، مقابل خطوات عملية وفورية لتخفيف الحصار عن غزة.

ووفقا للقناة العبرية، رفضت حركة حماس وقف التظاهرات الأسبوعية، أو حتى ابعاد المتظاهرين عن السياج الحدودي الفاصل مع قطاع غزة.

وأشار القناة العبرية، الى أن الجيش الإسرائيلي يستعد لتظاهرات يوم الأرض المليونية، المزمع عقدها يوم السبت القادم، وأن الجيش الإسرائيلي متخوف جدا من هذه التظاهرات، ومن حدوث حالات اختراق جماعي مع غزة.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق