بالفيديو.. قلنديا تنتفض ضد "سلطة عباس" وتنتصر لموظفي فتح المقطوعة رواتبهم

11 إبريل 2019 - 00:47
صوت فتح الإخباري:

تظاهر العشرات من أبناء حركة فتح في مخيم قلنديا، الأربعاء، احتجاجاً على قطع رواتب بعذ عناصر الحركة في المخيم.

وجابت المسيرة المسلحة حتى وصلت إلى الشارع العام، وتم إطلاق النار بكثافه، كما تم توزيع بيان لمطالبة الرئيس عباس العدول عن هذا القرار.

وأكد المتظاهرين في بيانهم أننا كأبناء حركة داخل مخيم قلنديا لن نقف مكتوفين الأيدي، ومكممي الأفواه أمام سياسة قطع الرواتب ضد أبناء مخيم قلنديا الشرقاء، وسنواجه بكل قوة كافة القرارات التي أتخذت بشكل غير قانوني ضد مناضلي مخيم قلنديا، وسنحارب بشتى الوسائل كل من تسول له نفسه العبث بوحدة هذا المخيم واستهداف مناضلية في لقمة عيشهم.

وطالبوا الرئيس عباس والقيادة الفلسطينية بالإيعاز بشكل عاجل لمن يلزم بالعدول عن القرارات المجحفة بحق قيادات وبناء هذا المخيم الصامد لما فيه الخير للجميع، ولوأد الفتنة التي قد تصيب الجميع، والتي لايحمد عقباها في وقت نحن أحوج مانكون موحدين لمواجهة التحديات القادمة ضد قديتنا الفلسطينية العادلة.

وقطعت سلطة عباس رواتب 8 موظفين جدد، 2 منهم من مخيم قلنديا و6 آخرين من القدس المحتلة.

وكشف مصدر مطلع: " أن البعض استفسر من وزارة مالية رام الله عن السبب ، فكانت الاجابة صادمة "مناهضة سياسة الدولة" ودعمهم لسياسة تيار الاصلاح الديمقراطي في حركة فتح والذي يتزعمه القائد الفلسطيني والنائب محمد دحلان.

وأوضح المصدر، من بين المقطوعة رواتبهم ثلاثة يعملون في مؤسسة "مجلس القدس للتنمية والتطوير" برئاسة الدكتور سري انسيبة وهم القيادي الفتحاوي "جمال أبو الليل" ، "وليد الحروب"، "أحمد صب لبن" ، مؤكداً أن هناك معلومات تؤكد وجود قوائم أخري سيتم الكشف عنها لاحقاً .

يذكر أن مؤسسة القدس للتنمية هي مؤسسة تم انشائها أوائل العام 2018 بدعم من دولة الامارات المتحدة للقدس والمقدسيين، بمبلغ أولي 12 مليون دولار، من أجل دعم التنمية والتطوير في القدس وبجهود بذلها القيادي والنائب محمد دحلان، لجلب التمويل لتلك المؤسسة من أجل مناهضة سياسة الاحتلال لتهويد الاقتصاد ووقف النمو القاتصادي داخل المدينة المحتلة.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أقلام حرة