د. عوض: الجدل حول تشكيل حكومة اشتيه عبث وسخرية أمام المشاريع المعدة لتصفية القضية

19 إبريل 2019 - 23:34
صوت فتح الإخباري:

قال عضو المجلس الثوري لحركة فتح د. عبد الحكيم عوض أن الجدل حول تشكيل حكومة السلطة عبث وسخرية أمام ما يعد من مشاريع تصفية للقضية.

وتساءل عوض في مقابلة متلفزة ببرنامج بصراحة ، حول سبب تشكيل هذه الحكومة وسط الجو المليء بالمآسي والاحباط والتقاطعات الخطيرة والانقسام البغيض والاختلال الذي تحول لاختلاف جذري ووسط الفرقة والمؤامرات لتمرير ما يسمى” بصفقة القرن” والذي بدأ تنفيذها.

وأضاف : “يجب أن تكون هذه الحكومة وطنية تؤدي إلى دثر الانقسام ، وأن يذهب الكل الوطني الفلسطيني والنخب الوطنية الفلسطينية والقيادة والفصائل من حركتي فتح وحماس إلى إزالة الستار عن هذا المشهد البغيض من الانقسام الفلسطيني، ثم يتم تشكيل الحكومة حتى تتسلح بكل مقومات القوة والصمود في مواجهة المؤامرات الكبرى على الشعب الفلسطيني”.

ونوه عوض أن حكومة اشتيه عليها خلاف وليست بحكومة وحدة وطنية، اتخذ فيها قرار ليس على اساس الشراكة الوطنية، مبيناً أن الشعب الفلسطيني لا يعترض على وجود هذا الحكومة من حيث المبدأ وانما يحتاج إلى حكومة شفافة وعادلة وذات كفاءات، ويكون فيها التنسيب للوزراء على قاعدة المهنية والقدرة والاختصاص وليس توزيع حصص.

وتابع : “الحريص على مصالح شعبه يجب أن يقدم التنازلات اللازمة عدة مرات لتوحيد الصف الوطني وإزالة الستار عن الانقسام البغيض، والسعي لتحقيق الوحدة الوطنية لمواجهة مخططات ترامب.

وأوضح عوض أن حكومة اشتيه سيكون هامش عملها وتركيزها على المحافظات الشمالية ولن يكون على قطاع غزة، مبيناً أنه بتشكيل هذه الحكومة تم الرجوع لمنطقة الصفر فيما يتعلق بجهود المصالحة الفلسطينية.

وأشار إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية بدهائها تستثمر وتستغل الأوضاع على الأرض من حيث الخلاف والإجراءات المتضاربة المتبادلة بين حماس وفتح من أجل تمرير صفعتها الذي تسمى “صفقة القرن” وبدون عناء.

وأضاف عوض: أن “الأمريكان يسعون لحل حكم ذاتي مشوه تماماً، وتكون السلطة الأمنية فيه لاسرائيل، وبعض دلالات السيادة محدودة ببعض المناطق الصغيرة في الضفة الغربية، وغزة كنترول أمني واضح عليها.

وحول إعلان كوشنر صفقة القرن بعد شهر رمضان، قال عوض :” صفقة القرن هي مبادرة أمريكية منحازة لاسرائيل لفرض حل الصراع، والشعب الفلسطيني لن يسمح لهذه الصفقة أن ترخي سدولها على الأرض ويتم تنفيذها وسيقف أمامها وسيفشلها”.

وتقدم عوض بالتهنئة للشبيبة الفتحاوية على فوزها في انتخابات جامعة بيرزيت، مشيراً إلى أن ما حققته فيه كثير من الدلالات وهي أن هذه القاعدة العريضة لها الكثير من الاصرار والعزيمة أن تحمي مكانة فتح وتحافظ عليها.

 

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق