اذرع إيران واذرع السعوديه والإمارات

18 مايو 2019 - 12:58
حسن النويهي
صوت فتح الإخباري:

 

إيران الخميني صاحبه مشروع توسعي واضح المعالم هدفه التوسع والسيطره وأحياء حلم الدوله الصفويه او إمبراطورية فارس والولي الفقيه... أعلنت عن نفسها من اللحظه الأولى وقالت إن بغداد عاصمه إيران والبحرين ولايه ايرانيه وبدات بالتحضير ذلك عبر خطاب ديني وغطاء سياسي واذرع عسكريه مؤدلجه...

وخير الخطاب خطاب معاداه أمريكا وإسرائيل الموت لامريكا الموت لإسرائيل ففيه جاذبيه لا تقاوم وسحر يخلب الألباب...

اسست فيلق القدس والحرس الثوري وحزب الله وانصار الله ودعمت فصائل سنيه حماس والجهاد وفصائل يساريه الشعبيه والقياده العامه والصاعقه وفتحاويه كتائب شهداء الأقصى ولجان المقاومه الشعبيه.. واشترت كتاب وصحفيين وانشات محطات وشاشات وقنوات اخباريه ودينيه ودفعت المليارات واستطاعت تحقيق حضور وفعل وسيطره في عده دول عربيه لبنان وسوريا والعراق واليمن والبحرين..

وعبر ٣٠ عاما أصبحت اذرع إيران أخطبوط من المليشيات والحركات والمافيا الاقتصاديه وبنوك وسلاح ومخدرات وشبكات تهريب وتدريب تنتشر عبر العالم في قراراته الست...

في المقابل السعوديه والإمارات

أنشأت اذرع اعلاميه داشره كلها هماله وصياعه ورقص وخلاعه افسدت الذوق وخربت الاجيال..

وصرفت على تيار سلفي تكفيري اكل عقول الشباب فمن لم ينحرف أخلاقيا انحرف بتطرف ديني... تعاونت مع اجهزه المخابرات وانشات تنظيمات تكفيري تحت عظاء جهادي لمحاربه الشيوعيه كالقاعده وتفزيخاتها وصولا الي داعش.

اساءت للاسلام والمسلمين وشوهت صوره اعتداله ووسطيته وزرعت الفرقه والخلاف بين صفوف أبناءه..تبنت جماعه الاخوان لأكثر من ٢٠ سنه ثم انقلبت عليها وحاربتها وانشات التيار السلفي بدشاديشه القصيره وغطره الحمراء... اذرع السعوديه خربت ولم تقترب من قضايا الامه في فلسطين او غيرها وذهبت بعيدا الي أفغانستان واستثمرت في بلدان الاعتدال بهدف حرفها وتخريب التوافق الذي تعيش عليه.

دمرت الربيع العربي عبر تدخلها المباشر لصالح الانظمه ومحاربه طموح الشباب والشعوب في الإصلاح والتغيير...

اذرع السعوديه تافهه وما استطاعت إيران اختراقه منها وصلت اليه ووضعت يدها عليه وما اخترقته اجهزه ودول أخرى تم اختراقه وبقي الإعلام والترفيه وشيوخ التسحيج والسلطان...

اذرع إيران اكثر قوه وتماسك واستطاع مسك الأرض والبطش بالمعارضين وطرد السعوديه وعملائها او تقزيم دورهم..

لقد أنفقت السعوديه مليارات على الفاسدين من شيوخ وصحوات في العراق لضرب وتخريب المقاومه ولم تدعم المقاومه العراقيه بدرهم ولا دينار ولا طلقه. ..ما بين اذرع إيران واذرع السعوديه ما يشبه الفرق بين ذراع الذئب وذراع الغنم. .

وكلاهما عمل تخريبا كل بطريقته... وها نحن نحصد النتائج..

لن نقول لو فعلت كذا او كذا فلو زرعنا اللو كان طلع يا ريت..

هم صنعوا كيد ساحر ولا يفلح الساحر حيث اتي. صدق الله العظيم.

رمضان كريم...

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق