نظمتها حركة فتح "ساحة غزة"

شاهد كلمة القائد محمد دحلان كاملة خلال أمسية رمضانية للصحفيين بغزة

27 مايو 2019 - 02:10
صوت فتح الإخباري:

 نظم مجلس الإعلام بحركة فتح ساحة غزة، يوم السبت الماضي، إفطاراً وأمسية رمضانية للصحفيين والإعلاميين البارزيين في قطاع غزة، برعاية القائد الفلسطيني البارز النائب الفتحاوي محمد دحلان الذي شارك بكلمة للصحفيين عبر تقنية الفيديو كونفرنس.

وأكد القائد محمد دحلان في كلمته، ان تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح، لا يوجد لديه اي خصومة مع أي طرف فلسطيني، مشيرا الى ان الوحدة الوطنية هي المفتاح لحل المشاكل التي تعصف بالقضية الفلسطينية.

وقال قائد تيار الاصلاح الديمقراطي في حركة فتح في كلمة له عبر تقنية الفيديو كونفرنس، خلال الافطار الجماعي الذي نظمته حركة فتح بساحة غزة، يوم السبت الماضي، للصحفيين والإعلاميين: "الحديث روحاني في رمضان أكثر منه سياسي ولكن طبيعة أوضاعنا تجبرنا على الحديث السياسي دائما"، متسائلاً : "الى اين يستجه الوضع الفلسطيني بعد صفقة القرن؟".

وأضاف: "لجئنا للأخوة في مصر لتنقذ الموقف ابتداءً من صفقة القرن الذي أعلنت ومؤخرا قمة البحرين"، لافتا الى أن القضايا الكبرى لاتحتاج لتكتيكات تدريجية لحلها والا ستموت.

وأوضح النائب دحلان أن صفقة القرن أخطر ما يتعرض له الشعب الفلسطيني،  فهي ستغير معالم المنطقة كما تغيرت في الحرب العالمية الثانية.

وأردف: "كل من يراهن على القضية الفلسطينية وكل من يحلم بالمزيد من الانقسام حالم، و الحل الوحيد ليس الرهان على دول إقليمية أو دولية تمول غزة بشكل مسموم ولكن الوحدة رغم الجراح هي مفتاح الحل".

وتابع: "اذا اعتقد ابو مازن انه سينقذ نفسه بالقضاء على حماس والجهاد الإسلامي فهو واهن، انا اختلف مع حماس وأبو مازن ولكني محايد ان الوحدة صمام أمان الطرفين"، مشددا على أن تجربة 12عام علمتنا ان الوحدة هي الحل والتنازل لأخيه والصمود أمام عدونا، فالوحدة الوطنية هي المخرج الوحيد وتنازل أحد الأطراف هي قوة وليس ضعف، نحن اقترحنا انتخابات خلال عام كحل ولكن كل المحاولات فشلت.

وأضاف: "المساعدات ليست الواجب الوطني الذي سيكون الحل لشعبنا الفلسطيني في غزة، يجب أن نجني ثمار تضحيات شعبنا من خلال عمل وطني واحد وان تبادر في العمل السياسي والوطني".

وحول ورشة البحرين الذي ستقام في شهر يونيو المقبل، لطرح الجانب الاقتصادي لصفقة القرن، قال أبو فادي: "لم نسمع من أبو مازن موقف عن ندوة البحرين فماذا سيعمل من أجل إسقاطها فالرفض لايكفي، مشيرا الى أن الكثير من الشعوب اندثرت من خلال خطأ سياسي.

وتسائل قائلاً: “إلى أين يتجه الوضع الفلسطيني بعد صفقة القرن؟”، مردفًا: “لجئنا للأخوة في مصر لتنقذ الموقف ابتداءًا من صفقة القرن التي أعلنت ومؤخرًا قمة البحرين”.

وأضاف: “القضايا الكبرى لاتحتاج لتكتيكات تدريجية لحلها وإلا ستموت، وكل من يراهن على القضية الفلسطينية وكل من يحلم بالمزيد من الانقسام حالم”، مشددًا على أنّ الحل الوحيد ليس الرهان على دول إقليمية أو دولية تموّل غزة بشكل مسموم ولكن الوحدة رغم الجراح هي مفتاح الحل.

ولفت النائب دحلان الى أن هناك تدمير لكل المفاهيم الوطنية التي تربينا عليها، منوها ان تيار الاصلاح طرح عدد من المبادرات للخروج من الأزمة الراهنة

وأكد دحلان في ختام حديثه، على أن تيار الاصلاح الديمقراطي ليس متخاصما مع أحد، وليس لديه خصومة مع أحد.

الى ذلك، كرم مجلس الإعلام بحركة فتح ساحة غزة، عدداً من شهداء الأسرة الصحفية وجرحاها وصحفيين بارزين.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق