فتح: مؤتمر البحرين خدعة سياسية ولا يوجد أي شيء رسمي أو دعوات لملف المصالحة

10 يوليو 2019 - 14:45
صوت فتح الإخباري:

دعا أمين سر المجلس الثوري لحركة فتح ماجد الفتياني الى التفاف ابناء شعبنا حول موقف قيادته المنطلق من التمسك بالثوابت الوطنية التي أقرها المجلس الوطني في الجزائر عام 1988.

واوضح الفتياني في حديث لإذاعة "صوت فلسطين" الرسمية، اليوم الاثنين ان المطلوب من الفصائل الوطنية ومنظمات المجتمع المدني والنقابات والهيئات والمؤسسات السير بنهج نضالي يومي وموحد نحو حراك وطني من داخل الوطن وخارجه لصد محاولات ترامب وادارته استخدام الارض العربية وشعوبها لتمرير هذه الصفقة المشبوهة.

ووصف ماجد الفتياني مؤتمر البحرين بانه بدعة امريكية واكبر خدعة سياسية تمارس لتمرير تلك الصفقة ، والمؤامرة التي أتت بتوافق وتخطيط مع أرباب الحركة الصهيونية مع الادارة الامريكية بهدف شطب المشروع الفلسطيني وحقوق شعبنا في الحرية واقامة دولته المستقلة ذات السيادة، مشيرة الى ان خيوط المؤامرة باتت واضحة من خلال جملة من الاجراءات التي قادتها الادارة الامريكية مؤخراً لصالح إدامة هذا الاحتلال.

 

وثمن أمين سر المجلس الثوري لحركة فتح ماجد الفتياني مواقف عدد من الدول الرافضة للصفقة الامريكية كروسيا والصين والاتحاد الاوروبي ودول افريقية كثيرة واسيوية من اصدقاء الحرية والسلام والامن في هذا العالم مشددا على اهمية تعزيز ودعم هذا الرفض الدولي من خلال ادامة الحراك الشعبي الرافض للمؤامرة الامريكية بقيادة منظمة التحرير والابتعاد عن المزاجية الحزبية.

ودعا ماجد الفتياني الدول العربية الى الالتزام بالجهد القومي والعمل القومي المشترك لحماية نفسها اولا قبل حماية شعبنا وقضيته لان المؤامرة التي تحاك ان نجحت في فلسطين فإنها ستطال الوطن العربي برمته ،مثمنا المواقف العربية التي اعلن عنها في القمم العربية ومؤتمر وزراء الخارجية والقمم الثلاثة التي عقدت في السعودية نهاية شهر رمضان والتي اكدت على الالتزام العربي الرسمي بالجهد العربي المشترك لدعم القضية الفلسطينية خاصة المملكة الاردنية ومصر والمغرب ولبنان والعراق مشيرا الى ضرورة اقتران هذا الالتزام بجهد عملي يعزز صمود ابناء شعبنا وبقاءه.

وشدد امين سر المجلس الثوري لحركة فتح ماجد الفتياني ان الازمة المالية الحالية تتطلب منا التضامن والتكافل الاجتماعي في ظل ما نتعرض له من مواصلة قرصنة اموالنا .

ودعا الفتياني القطاع الخاص والاثرياء من ابناء شعبنا واصحاب راس المال للمساهمة وخلق مبادرات حقيقية بعيدة عن الشعارات للتخفيف من اعباء المرحلة.

في سياق اخر، أكد أمين سر المجلس الثوري لحركة فتح ماجد الفتياني انه لا يوجد أي شيء رسمي أو دعوات أو مواعيد أو مواقيت لملف المصالحة مؤكدا تقدير حركة فتح للجهود المصرية مشددا على صدقية النوايا وان يخرج بنتائج ملزمة للجميع وطنيا وليس فئويا أو حزبيا بعيدا عن الارتباطات التي تؤثر على مشروعنا الوطني وحتى لا يكون حوار طرشان على حد وصفه.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق