وقفة احتجاجية في غزة...ممرضون: أين ذهبت عقود التوظيف بعد تفريغها على موازنة 2017؟- فيديو وصور

18 يوليو 2019 - 09:19
صوت فتح الإخباري:

عندما انقشع الضباب عن تفاصيل التقدم لوظيفة التمريض، اختفت العقود، رغم أن المتقدمين اجتازوا المقابلات والامتحانات بشكل قانوني، إلا أن العقود على مكاتب وزارة الصحة وديوان الموظفين وارت الثرى.

 مها العقاد خريجة تمريض دبلوم عام والتي تتنظر منذ عامين لاستلام مهامها كممرضة في وزارة الصحة قالت:" قدمنا امتحان توظيف من ديوان الموظفين علم 2017، واجتزنا المقابلات بشكل قانوني، وأعلنت وزارة الصحة أن هناك شاغر وظيفي لـ110  من الممرضين، 65 من الممرضين، و45 من الممرضات، وتفاجئنا أنه تم استيعاب جميع الدفعات الأولى من جميع التخصصات، ولم يتم استيعاب الدفعة الأولى من تخصص دبلوم التمريض، وتم تهميش هذه الدفعة".

وأضافت:" منذ عامين ونحن ننتظر، طرقنا جميع الأبواب، توجهنا لوزارة الصحة وديوان الموظفين، لا أحد ينظر إلينا، ولا يوجد لديه رد واضح، وحيث كانت عقود ممرضين الدبلوم الـ 110 على مكاتب وزارة الصحة وتحتاج فقط توقيعنا، أوقفت فجأة، وحتى الآن أين اختفوا بالعقود وهي على موازنة 2017".

فيما أوضح الممرض أحمد النجار:" الاتفاق أن يتم تعيين 110، من عام 2017 إلى الآن ونحن نهمش، والكل يلقي بالحمل على الآخر، عندما نذهب للديوان يقول بأن وزارة الصحة لا تريد هذه الأعداد، وعندما نذهب لوزارة الصحة تقول بأن وزارة المالية لا تغطي هذه الأعداد، ولا أحد يرد، على الرغم من أن العقود كانت جاهزة للاستلام على مكتب محمود حماد في ديوان الموظفين".

وردت وزارة الصحة على لسان كمال موسى مجلس العلاقات العامة والتواصل المجتمعي، "تحدثنا مع وكيل الوزارة، ويبلغهم أنه في التوظيفات القادمة سيكون نسبة 50%من التوظيف للدبلوم"، لكن الوعود تبقى كما هي، طالما لم تنفذ، على الرغم من اجتيازهم الامتحانات والمقابلة، وانتظارهم توقيعها فقط.

فيما أكد تقرير أصدره جهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني بأنه بلغ معدل البطالة وصل إلى حوالي 52% في قطاع غزة في عام 2018، وبلغت في صفوف الشباب ما نسبته 69%.

وفي تقارير إحصائية أخرى، شكلت هجرة الأطباء من قطاع غزة، هاجس أخاف المواطنين قبل المسؤولين، إلا أنهم الآخرين لا يبخلون في خلق أزمات أخرى، إن كانوا في قطاع غزة أو في الضفة الغربية.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق