ستشمل جميع البلديات والهيئات المحلية بالقطاع :

"حماس" تعتزم تعيين مجالس جديدة للبلديات والهيئات المحلية في محافظات غزة

24 أكتوبر 2019 - 20:32
صوت فتح الإخباري:

 أفاد مصدر مطلع  ان وزارة الحكم المحلي التابعة لحركة حماس في غزة قررت  تعيين مجالس جديدة للبلديات والهيئات المحلية في محافظات غزة مثلما فعلت في بلدية غزة قبل أسابيع.

وقال ان عملية التغيير ستشمل جميع البلديات والهيئات المحلية دون استثناء على ان يتم التغيير بالتدريج وسيتم البدء من المدن الكبيرة، متوقعاً ان يتم الانتهاء من تغيير البلديات في غضون أشهر قليلة.

وتبحث الحركة عن وجوه مهنية جديدة من المجتمع المحلي للقيام بالمهمة على ان يتوفر لديها الاستعداد والكفاءة للعمل في هذه البلديات.

ووفق المصدر تم تشكيل لجان من المجتمع المحلي في المناطق للبحث عن الأسماء الملائمة لشغل هذه المناصب الحساسة التي لها علاقة مباشرة بالسكان.

ونوه الى ان عملية تعيين الهيئات البلدية ستتوقف مباشرة إذا تم تحديد موعد لإجراء الانتخابات البلدية والتشريعية والرئاسية.

وأكد وكيل وزارة الحكم المحلي إبراهيم رضوان القرار بتغيير المجالس البلدية، منوهاً الى ان العملية ستبدأ الأسبوع القادم في رفح ومنها الى البلديات الكبيرة لتشمل كافة البلديات، سعياً لإيجاد بلديات أكثر فعالية ونجاعة وتقدم خدمة فعالة للمواطن.

ونوه رضوان في حديث لـ "الأيام" الى ان الوزارة قررت القيام بعملية مشاورات مع نفس البلديات والمجتمع المحلي حتى يتم التوافق على شخصيات تنطبق عليها صفات الكفاءة والقدرة على الخدمة خلال الفترة الحرجة التي يمر بها قطاع غزة.

وأشار الى ان الخطوة القادمة في رفح سيتم خلالها عقد لقاء جماهيري من اجل اختيار شخصيات تتوفر فيها الكفاءة والمقدرة على العمل البلدي على أسس التطوير والتحسين، مؤكدا ان الوزارة تريد انجاز عملية التغيير بأسرع وقت ممكن، الا ان الامر مرتبط بالمشاورات مع المجتمع المحلي.

وأعرب عن امله في ان يبدأ عام 2020 والأمور مرتبة في كافة البلديات والمجالس المحلية، لافتاً الى ان التغيير سيشمل حتى البلديات التي تم انتخابها عام 2005.

وقال ان القانون ينص على ان الفترة القصوى لأي مجلس بلدي يجب الا يتعدى فترتين انتخابيتين (8 سنوات) في حين ان آخر انتخابات بلدية جرت في غزة قبل 14 سنة، الامر الذي يجعل كافة البلديات برسم التغيير وفق القانون.

يشار الى ان عملية اختيار مجلس بلدي لمدينة غزة تم عبر ما يسمى النخبة من خلال تصويت مجموعة مختارة من المجتمع المحلي للتصويت لاختيار المجلس البلدي.

ورغم اعتراض العديد من الأوساط السياسية والاجتماعية على عملية إعادة التعيين التي جرت، الا ان الامر سيتكرر في كافة بلديات القطاع.

وكانت "حماس" عينت الكثير من المجالس البلدية وأجرت تغييرات على بلديات أخرى، خاصة تلك التي لم تستطع تقديم خدمات مهمة وواضحة للسكان.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق