محرَّرون مقطوعة رواتبهم يبدؤون إضرابًا عن الطعام والدواء وسط رام الله

10 نوفمبر 2019 - 13:07
صوت فتح الإخباري:

يبدأ محررون قطعت السلطة الفلسطينية رواتبهم إضرابًا مفتوحًا عن الطعام والدواء يوم الأحد؛ احتجاجًا على تجاهل السلطة الفلسطينية تنفيذ مطلبهم بإعادة الرواتب.

ويعتصم المحررون على ميدان الشهيد ياسر عرفات منذ 22 يومًا، لمطالبة السلطة والحكومة ووزارة المالية بإعادة صرف رواتبهم المقطوعة منذ 13 عامًا.

وقال المحرر محمود الورديان لمراسل وكالة "صفا" إن المحررين سيبدؤون الإضراب اليوم، بعد التواصل مع جمعية الهلال الأحمر لإجراء الفحوصات الطبية اللازمة قبل بدء الإضراب.

وأضاف "سيلتحق جميع المحررين بالإضراب حتى يوم الأحد المقبل، وهناك خشية على صحة بعضهم لأن بيننا مرضى وكبار في السن".

وكان المحرر أمين اشتيه قال أمس خلال مسيرة للمحررين وسط رام الله إنهم: "وجدوا أنفسهم مضطرين للتوجه نحو الإضراب عن الطعام والدواء بعد أن طرقوا جميع الأبواب، دون أي تحرك من السلطة والحكومة والوزارات".

وأضاف أن المحررين وجهوا رسائل لمدير المخابرات ورئيس السلطة والحكومة والفصائل وجميع المؤسسات، دون تحرك أو إعادة صرف الرواتب.

وأكد أن "ما يحدث جريمة يُمنع فيها القوت عن أبناء الأسرى في داخل السجون وخارجها".

وقال: "إذا لم ير البعض أو يسمع فنحن ذاهبون إلى خطوات لا نحب أن نذهب إليها، فهنا مجموعة من الأسرى متجهون للإضراب عن الطعام والدواء".

ولفت إلى أن المحررين سيقدمون على خطوات أخرى منها تدويل قضيتهم وإسماعها للعالم العربي والإسلامي و"أحرار العالم".

وأكد أن "ما يطلبه المحررون كفله القانون الفلسطيني ولن نغادر حتى نحصل على هذا الحق".

وكان الأسرى المحررون المقطوعة رواتبهم نفذوا العام الماضي سلسلة فعاليات واعتصامات وإضرابًا عن الطعام لإعادة صرف رواتبهم المقطوعة منذ سنوات، على خلفية انتمائهم لحركة "حماس"، وأنهوا فعالياتهم بعد وعود بإعادة صرف رواتبهم، لكن ذلك لم يُنفذ.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق