الرقب : لمواجهة صفقة القرن مطلوب توجيه البوصلة الوطنية في مسارها الصحيح

29 يناير 2020 - 11:08
صوت فتح الإخباري:

 

قال الدكتور " ايمن الرقب " القيادي في حركة فتح وأستاذ العلوم السياسية ، ان يوم السبت القادم سيشهد اجتماعا لجامعة الدول العربية على مستوى وزراء الخارجية لاتخاذ موقف تجاه  العرض الأمريكي لمشروع التسوية ، ومازال الفلسطينيين لحتى اللحظة بانتظار موقف عربيا واضحا من صفقة القرن الأمريكية.

وأضاف " الرقب" بالطبع الموقف العربي سيرفض أي حل يرفضه الفلسطينيون وأي حل لا يوصل اليوم دولة فلسطينية وعاصمتها القدس الشرقية، ولا أتوقع أن الموقف العربي حتى لو كان ما يسرب عن الصفقة حقيقي يتجاوز رفضها واستنكارها والتوجه للأمم المتحدة للتأكيد على الحقوق الفلسطينية كما حدث كرد فعل عربي عندما قررت أمريكا في السادس من ديسمبر عام 2017 اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل ونقل سفارتهم من تل آبيب إلى القدس".

وتابع قائلا: الإدارة الأمريكية لم تعد تخشى الموقف العربي وحتى الفلسطيني ويراهنون على الوقت خاصة أن الدول العربية لها الكثير من القضايا التي تشغلها في المنطقة والتي غيرت أولويات بعض الدول.

وعن إمكانية المواجهة، قال" الرقب" : الجهة الوحيدة التي تستطيع أن تفشل صفقة الأمر الواقع هم الفلسطينيون فقط، والذين تنقصهم قيادة تقودهم لطريق الصواب خاصة أنهم يعانون من انقسام أتعب كل مكونات الشعب الفلسطيني، والحال سيكون بعد صفقة الأمر الواقع ودخولها حيز التنفيذ أصعب من نكبة عام 1948 والتي تتطلب ميلاد قيادات فلسطينية جديدة قادرة على انتزاع المبادرة وتوجيه حالة النضال من جديد وتوجيه البوصلة الوطنية في مسارها الصحيح، وبهذا العالم العربي سيؤيد بعدها الحراك الفلسطيني.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق