• طولكرم
    24°
  • اريحا
    26°
  • بيت لحم
    24°
  • نابلس
    24°
  • رام الله
    24°
  • الخليل
    26°
  • القدس
    26°
  • رفح
    18°
  • غزة
    21°
الدولار الامريكي
الدينار الاردني
اليورو
الجنيه المصري
3.57
5.02
3.97
0.2

ذكرى النكبة

16 مايو 2017 - 11:41
ابراهيم أبوالنجا
صوت فتح الإخباري:



اليوم تمر الذكرى التاسعة والستون على نكبة شعب صاحب قضية انسانية .. لم يقترف ذنباً ولم يعتد على احد ولم يتسبب في إيذاء شعب بل كان يعيش هانئاً مطمئناً في أرض السلام الأرض التي بارك الله فيها وحولها أرض الإسراء والمعراج ( أرض المقدسات ) أولى القبلتين وثاني المسجدين وثالث الحرمين الشريفين ، وإليها تشد الرحال لقد حسدنا كشعب فلسطيني على هذه الخصوصية فكان لابد ان نبتلى بهذه الطامة التي مضى عليها مائة عام وهي الوعد المشئوم (وعد بلفور) البريطاني في الثاني من نوفمبر عام 1917م وهو الوعد الذي تناوله السيد الرئيس محمود عباس في الامم المتحدة وامام ممثلي العالم واشار لممثل بريطانيا قائلاً : أنتم بوعدكم سبب مشكلة شعبنا الفلسطيني وذلك بمرور مائة عام على هذا الوعد المشئوم.
وطالب بريطانيا بالاعتراف بالجريمة والتكفير عما اقدمت وبما تسببت به لشعبنا وان تعترف بالدولة الفلسطينية ، اذن بريطانيا التى كان يحلو لها ان تسمى نفسها بريطانيا العظمى وان مستعمراتها لا تغيب عنها الشمس هي المتسبب الاول في نكبتنا التي يمر عليها اليوم تسعة وستون عاماً.
بريطانيا هذه التي استعمرت دولاً عديدة من دول العالم ولم تترك وراءها الا خراباً وبرعت في امتصاص خيرات كل أرض احتلتها .. فقط .. تركت وراءها ما يسمى بالسرايا او مبنى الحاكم البريطاني المستعمر ، ولامتنا قصة كبيرة وخطيرة مع بريطانيا فهي التي اعطت وعوداً كثيرة والتزمت التزاماً مكتوباً إزاء قضايا أمتنا وعلى رأسها قضية الشعب الفلسطيني بألا ينفذ الوعد في حال وقوف العرب الى جانبها في الحرب العالمية الاولى .. وكان لها ما ارادت فالكل يعرف لماذا قامت الثورة العربية بقيادة: الشريف الحسين بن على شريف مكة آنذاك حيث قاد الثورة العربية وساهمت في هزيمة الامبراطورية العثمانية .. وبعد ان وضعت الحرب اوزارها بقي الاستعمار استعماراً وبقي الاحتلال احتلالاً ونفذ الوعد المشئوم بإقامة وطن لليهود على ارض فلسطين وعندما اراد شريف مكة ان يذكر ويطالب بريطانيا بالإيفاء بوعودها ازاء الامة العربية تنكرت بريطانيا وما الرسائل المتبادلة بين ( شريف حسين ومكماهون ) الا دليل على ذلك وكان مصيره رحمه الله ان مات في ظروف غامضة في المنفى.
اليوم تتجلى النكبة بأسوأ مظاهرها ..احتلال .. استيطان .. تنكر لحقوق الشعب الفلسطيني .. احتفاءُ من قبل بريطانيا بمرور مائة عام على الوعد المشئوم ..عدم اعتراف بحقوق الشعب الفلسطيني بما فيها حقه في العودة والدولة والعاصمة .
يتزامن ذلك بإضراب اسرانا الابطال في سجون الكيان الصهيوني لليوم التاسع والعشرين على مسمع ومرأى من العالم وبريطانيا بشكل اخص وهؤلاء هم ضحية المؤامرة الكبرى التي لولاها ما كانت نكبة ولا لجوء.
ولا كيان صهيوني ولا أسرى ولم نسمع كلمة واحدة من قيادة بريطانيا أو رؤساء العالم الظالم أو قراراً يفضح السياسة العنصرية الصهيونية ويطالب باحترام اتفاقية جنيف الخاصة بالأسرى وهم الذين وضعوا صياغتها.
والسؤال المطروح على العالم من قبل الفلسطينيين : ماذا تطلبون منا إزاء كل ذلك ؟ أيحرم علينا ان نواجه الاحتلال صنيعة المؤامرة العالمية بكل أشكال المقاومة ؟
الم يقف الرئيس محمود عباس مخاطباً العالم عبر ممثليه : ان الشعب الفلسطيني هو آخر شعب مستعمر؟ وان الارض المحتلة هي آخر أرض محتلة ؟ وأن الاستعمار الوحيد في العالم هو الاستعمار الجاشم على ارضنا ؟ أإلى هذا الحد يقف العالم عاجزاً امام العصابات الاسرائيلية من ان يقول كلمته؟
ان قيادة الشعب الفلسطيني الممثلة في رئيس دولته .. رئيس سلطته الوطنية يجوب العالم ولن يتراجع امام التهديدات ولن يتوانى في فضح المؤامرة مدافعاً عن حقوقنا وعن حق اسرانا في اضرابهم لتحقيق مطالبهم .. فهي مطالب عادلة الى جانب بقية القضايا التي نصت عليها الشرائع والقرارات الدولية ذات الصلة.
وحتى نفي بالتزاماتنا امام اسرانا الابطال علينا ان نتذكر وثيقتهم عام 2006 والتي اصبحت وثيقة الوفاق الوطني التي نضمنها بياناتنا والاتفاقيات الموقعة بيننا كافة .. علينا ان نقدم لهم هدية الى جانب وقوفنا وتضامننا معهم بوثيقة تنهي حالة الانقسام والعودة الى الوفاق الوطني وتنفيذ ما تم الاتفاق عليه .
الحرية لأسرانا الابطال
والمجد لشهدائنا الابرار
والشفاء لجرحانا المناضلين