عـــاجل
  • هنية: البوابات الإلكترونية والكاميرات هي إهانة للمسجد الأقصى
  • طولكرم
    31°
  • اريحا
    31°
  • بيت لحم
    31°
  • نابلس
    31°
  • رام الله
    31°
  • الخليل
    31°
  • القدس
    31°
  • رفح
    23°
  • غزة
    26°
الدولار الامريكي
الدينار الاردني
اليورو
الجنيه المصري
3.56
5.01
4.13
0.2

شيخ المناضلين.. أول من خاض إضراباً عن الطعام بسجون الاحتلال

18 مايو 2017 - 18:46
صوت فتح الإخباري:

الإضراب عن الطعام، هو وسيلة من وسائل الاحتجاج السلمي، التي ابتكرتها الشعوب لتنتزع عن طريقها حقوقها من النظم المستبدة والاستعمار، والمناضل الهندي المهاتما غاندي، الذي خاض إضراباً عن الطعام ضد الاستعمار الانجليزي، يعد أشهر من استخدم تلك الوسيلة في تاريخ البشرية ونجح من خلالها في تحقيق أهدافه النضالية، وفي أرضنا المحتلة، أسس شيخ المناضلين، أبو علي شاهين، لتلك الوسيلة الاحتجاجية السلمية في سجون الاحتلال، لتصبح فيما بعد نموذجاً يحتذى به ويحاكيه أسرانا حتى يومنا هذا، ليحققوا من خلال وسيلة الإضراب عن الطعام انتصارات على حكومات الاحتلال المتعاقبة.

اعتقال أبو على شاهين

كان أبو علي شاهين من الرعيل الأول لحركة فتح الذين فجروا ثورة المستحيل، ثورة الشعب الفلسطيني المعاصر، وخاض تجربة الكفاح المسلح داخل الأرض المحتلة، وعمل دون كلل أو ملل لبناء قواعد الثورة في الأرض المحتلة، وتجنيد الثوار في صفوف حركة فتح عام 1967م إلى أن تم اعتقاله يوم 25/9/1967م حيث عثر معه على مفجر "صاعق"، حيث صدر حكم ضده بالسجن الفعلي لمدة خمسة عشر عاماً بتهمة عضويته في حركة فتح وحيازته أسلحة.

خاض شيخ المناضلين، تجربة الاعتقال التي كانت أشد ضراوة وأكثر شراسة، وكانت تجربة صراع الإرادات أثناء وجود أبو علي شاهين في السجن حيث تمكن من أن يبلور لنفسه مكاناً ونفوذاً كبيرين كأحد قادة فتح والفدائيين وعلى امتداد فترة سجنه وبالذات في السنوات الستة الأخيرة، حيث برز نفوذه وتأثيره على السجناء الفلسطينيين، فإيعازاته وتوجهاته أصبحت تحتل مكانة هامة في حياة السجناء.  

أول إضراب عن الطعام عرفته سجون الاحتلال

قاد أبو على شاهين، أول إضراب عن الطعام عرفته سجون الاحتلال الإسرائيلي، وذلك في عام 1970، كما أنه في عام 1976 شارك في قيادة أطول إضراب عن الطعام وقتها في سجن عسقلان، والذي استمر لمدة 45 يوماً.

أسفرت مشاركة شيخ المناضلين في إضراب سجن عسقلان، عن قيام إدارة سجون الاحتلال بنقله إلي العديد من السجون الأخرى، وعزله في "زنازين الحبس الانفرادي"  لفترات طويلة، واستقر مع قيادة الإضراب في سجن شطا.

أول أسير فلسطيني ينقل لسجن نفحة الرهيب

ثم نقل شيخ المناضلين إلى سجن نفحة الصحراوي الرهيب عند افتتاحه في منتصف 1980م، وكان الأسير الفلسطيني الأول الذي تطأ قدماه أرض ذاك السجن، حيث قام ثانية بقيادة إضراب بطولي عن الطعام دام ثلاثة وثلاثين يوماً، استشهد خلاله الأسيران راسم حلاوة وعلي الجعفري، ولاحقاً استشهد الأسير إسحاق المرغي، ونُقل من السجن قبل الإعلان عن الإضراب بيوم، ومع ذلك بقي قائد الإضراب الفعلي والمعنوي.

الإضراب يعم معتقلات الاحتلال

اتسع نطاق إضراب سجن نفحه الرهيب، ليشمل كافة المعتقلات الإسرائيلية، ومدن الضفة والقطاع، مع مشاركة فعّالة ولأول مرة للقيادة الفلسطينية في بيروت، وشهدت قاعات هيئة الأمم المتحدة ومجلس الأمن نقاشات صاخبة ومواجهات دبلوماسية حامية قادتها العربية السعودية حينذاك، وكان مطلب الأسرى في هذا الإضراب تحسين شروط وظروف الاعتقال رافعين شعار "نعم لألالم للجوع ،لا وألف لا لألالم الذل والركوع"، ونقل أبو علي من معتقل نفحة إلى معتقل "شطة" حيث تعرض هناك لاعتداءات فظيعة من السجانين اليهود، إقتضت معالجته طبياً.

تقرير مدير سجون الاحتلال عن شيخ المناضلين

اعد مدير مصلحة سجون الاحتلال الإسرائيلية تقريراً في عام 1982م، تم تقديمه  إلي المستويين الأمني والسياسي الإسرائيليين، وذلك قبيل الإفراج عن أبو على شاهين بفترة وجيزة، وجاءت الفقرة التالية في سياق التقرير: "في فترة وجوده في السجن، تمكن عبد العزيز شاهين من أن يبلور لنفسه مكاناً ونفوذاً كبيرين، كأحد قادة  "فتح" و"الفدائيين" عامة؛ وعلى امتداد فترة سجنه وبالذات في السنوات الست الأخيرة، برز نفوذ وتأثير أبو علي شاهين على السجناء الفلسطينيين، فإيعازاته وتوجيهاته تحتل مكانة هامة في حياة السجناء، الذين يستشيرونه ويقدمون له التقارير عن كل ما يجري، ويكنون له احتراماً كبيراً.

بالتأكيد نضالات شيخ المناضلين داخل سجون الاحتلال لن يكفيها تقريراً أو أثنين، بل هي في حاجة إلي مجلدات ترصد 15 عاماً قضاهم أبو على داخل سجون الاحتلال، منها اثنا عشر عاماً في العزل الانفرادي ، مر خلالهم بكل مراكز التحقيق، وذاق فيهم جميع أصناف التعذيب التي برعت بها العقلية المخابراتية الإسرائيلية بكل عنصريتها وزنازينها التي لا تحتاج إلى دليل .

وأخيراً في 23 سبتمبر عام 1982م، تم الإفراج عن أبو على شاهين بعدما أسس خلال فترة اعتقاله لأول إضراب عن الطعام داخل السجون الإسرائيلية، وشارك في أطول إضراب وقتها والذي استمر لمدة 45 يوماً، ليواصل شيخ المناضلين، نضاله خارج سجون الاحتلال من أجل تحرير أرضنا.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق