بالفيديو.. الفصائل تدعو للانتفاض والخروج في مسيرات غداً في جمعة الغضب

20 يونيو 2017 - 15:38
صوت فتح الإخباري:

حذرت فصائل المقاومة الفلسطينية من محاولات تمرير اتفاق جديد يغير الوقائع على الأرض ويعطي الاحتلال الإسرائيلي سيادة في المسجد الأقصى المبارك مقابل رفعه البوابات الالكترونية التي قام بنصبها على بوابات المسجد الأقصى قبل أيام.

وأكدت الفصائل خلال مؤتمر صحفي عقد اليوم الخميس في برج الكرمل في مدينة غزة، وهي "حركة حماس، والجبهة الشعبية، والجبهة الديمقراطية، والجهاد الإسلامي" على أن المساس بالمرابطين في المسجد الأقصى المبارك سيضع المقاومة أمام واجباتها.

حيث تلا بيان الفصائل في المؤتمر القيادي في حركة الجهاد الإسلامي أحمد المدلل، محذراً من خطورة مخططات الاحتلال وسعيه لتفجير المنطقة.

ونوهت إلى أن يوم غد الجمعة سيكون يوماً مفصلياً في مواجهة مخططات الاحتلال التي يهدف من ورائها لفرض واقع جديد بالأقصى يرى أنه يمكنه من التقدم بخطوة نحو التقسيم الزماني للمسجد"، مشددا على أنه "لا يمكن القبول به".

وقال "نحذر من أي محاولات لتمرير اتفاق جديد يغير الوقائع على الأرض ويعطي للاحتلال السيادة على المسجد الأقصى المبارك مقابل رفع البوابات الالكترونية".

كما دعا جماهير الشعب الفلسطيني إلى شد الرحال إلى المسجد الأقصى، مشدداً على أن الشعب الفلسطيني لا يقبل أبدا المساس أو التنازل او التفريط بحقه الكامل في السيادة على المسجد الأقصى.

وقال الناطق باسم حركة حماس إسماعيل رضوان بكلمة مقتضبة تبعت كلمة الفصائل في المؤتمر الصحفي "على الاحتلال أن يدرك تمامًا أنه يستفز مشاعر أمتنا والمسلمين لأنه يمس مسرانا".

وأضاف مؤكدًا على الجملة مرتين أن: "صمت المقاومة لن يطول طويلًا ولن يمكث طويلًا؛ إذا ما استمرت الاعتداءات الإجرامية ضد شعبنا".

ووجه رضوان رسالة للسلطة بضرورة وقف تعاونها الأمني مع الاحتلال الإسرائيلي، والانحياز لخيار شعبنا، وأضاف: عليها أن تعمل على تحريك قضية الأقصى على المستوى الدولي.

وشددت الفصائل على مطالبتها  بسرعة عقد جلسة طارئة لجامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي وعدم التساوق مع أي مشاريع تعطي الاحتلال مدخلا في المسجد الأقصى.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق