قيادي فتحاوي: عباس أدخل مصطلح التجنح لفلسطين وفصل 35 عضوًا من فتح غير مستبعد

08 سبتمبر 2017 - 21:14
صوت فتح الإخباري:

أكد القيادي في حركة التحرير الوطني الفلسطيني، فتح، الدكتور أيمن الرقب، أنه بالرغم من نفي حركة فتح للانباء إلتي انتشرت بشأن فصل 35 عضوًا من حركة فتح من بينهم أعضاء في المجلس التشريعي الفلسطيني، وأعضاء مجلس ثوري، وطردهم من وظائفهم العسكرية والمدنية ورفع الحصانة عن أعضاء التشريعي، إلا أن أن الأمر غير مستبعد.

وأوضح الرقب قائلاً:" رغم أنه تعدٍ على كل السلطات فلا يحق لفتح طرد موظف من وظيفته ولا رفع الحصانة عن عضو في المجلس التشريعي، ولكن لأن هناك سوابق في هذا الامر فالقرار غير مستبعد، إضافة إلى أن ما نشر من كشوفات قد صدرت قرارات سابقة بفصل جزء كبير منهم."

وأضاف القيادي بحركة فتح فى تصريحات خاصة لموقع «الدستور» المصري، أن من تم فصلهم يؤكدون أنهم لن يصمتوا على هذه القرارت وسيتوجهون لكل الجهات القضائية المحلية والدولية لإعادة حقوقهم وأنهم لن يستسلموا لسياسة سطوة السلطة على كل السلطات وكل الوظائف في الحالة الفلسطينية، مؤكدين أن الحقوق لن تسقط بالتقادم، لافتاً إلي أن العشرات من كوادر حركة فتح وعلى مستويات قيادية متقدمة بالحركة تفاجأوا بخبر فصلهم من الحركة من خلال الإعلام، ولم يتصل بهم أحد أو يشكل لهم لجنة تحقيق وهذا اعتداء على حقوق العضوية في حرمة فتح.

وأشار الرقب، إلى أن رئيس السلطة محمود عباس، استخدام كل سلطاته لمعاقبة كل من يعترض على تفرده بالسلطة من خلال الفصل من حركة فتح وحتى الفصل من الوظيفة وإيقاف رواتب المئات، مؤكدًا أن عباس أدخل مصطلح جديد على الحياة الفلسطينية اسمه "التجنح" فكل من يحتج على رئيس السلطة يعتبر متجنحا ويفصل دون تحقيق من فتح.

قيادي يوضح حقيقة فصل 35 عضوًا من حركة فتح

 

قيادي يوضح حقيقة فصل 35 عضوًا من حركة فتح

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق