بعد عضوية الانتربول: إسرائيل تطالب بإغلاق مكتب منظمة التحرير بواشنطن ومسؤول فلسطيني يطمئنها: ليست ضد تل أبيب

28 سبتمبر 2017 - 15:13
صوت فتح الإخباري:

كشفت قناة "كان" العبرية،  أن إسرائيل تعمل بالتعاون مع أعضاء من الكونغرس الأمريكي على صياغة خطة لوقف نشاط الفلسطينيين في المحكمة الجنائية الدولية ، كما سيعملون على اغلاق مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن.

ويأتي العمل على اعداد الخطة في اعقاب الموافقة على قبول فلسطين بصفوف منظمة الشرطة الدولية الجنائية "الانتربول".

القناة العبرية، ذكرت ان خطة اغلاق مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في العاصمة الامريكية استعرضت خلال اجتماع رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو يوم الأربعاء مع سفير الولايات المتحدة في إسرائيل ديفيد فريدمان، والمبعوث الأمريكي جيسون غرينبلات والسفير الإسرائيلي في الولايات المتحدة رون درمر. حيث أشار نتنياهو في الجلسة ان "الحرب الديبلوماسية التي يخوضها الفلسطينيون لن تمر يدون رد".

ووصف نتنياهو انضمام الفلسطينيين للإنتربول، بأنها :"خطوة تنتهك الاتفاقيات التي وقعت عليها إسرائيل". مضيفا ان "الإجراءات التي تتخذها القيادة الفلسطينية تقوض بشكل خطير فرص السلام"، محذرا من ان :"الحرب الفلسطينية لن تمر بدون رد".

ومن جهة أخرى،، قال مصدر في مكتب الرئيس محمود عباس لـ"كان"، بأن "الانضمام للانتربول لا يهدف الى اصدار مذكرات توقيف بحق مسؤولين إسرائيليين". وقال إن "هدف العملية تتلخص بالاعتراف وتعزيز مكانة مؤسسات السلطة الفلسطينية على الساحة الدولية. وان الأشخاص الذين من المرجح ان يكونوا قيد الاعتقال هم منافسي أبو مازن السياسيين داخل السلطة، وعلى رأسهم محمد دحلان.

وأضاف المسؤول الكبير في رام الله للقناة العبرية، ان التحرك الذي ازعج الإدارة الامريكية هو إمكانية انضمام الفلسطينيين للمنظمة العالمية للملكية الفكرية التابعة للأمم المتحدة،  حيث اوضحوا للفلسطينيين بان قبولهم للمنظمة سيجبر الولايات المتحدة على الخروج منها بحسب قرار الكونغرس، خطوة يمكن ان تسبب اضرارا اقتصادية وتجارية.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق