«شهداء الأقصى» تشن هجوماً لاذعاً على "سلطة عباس": لن نسمح بتجول الاحتلال في غزة كما الضفة

09 نوفمبر 2017 - 20:38
صوت فتح الإخباري:

هاجم الناطق باسم كتائب شهداء الأقصى لواء الشهيد نضال العامودي، الذراع العسكري لحركة فتح، أبو محمد، تصريحات مدير عام الشرطة بسلطة عباس، الرامية لتجريد المقاومة من سلاحها، مؤكدًا أن السلاح الشرعي الوحيد هو سلاح المقاومة، وفصائل المقاومة لن تُسلّم سلاحها حتى تحرير آخر شبر مغتصب من الأرض الفلسطينية.

وقال أبو محمد في تصريحات صحفية، تعقيباً على تصريحات لمسؤول الشرطة بالضفة حول سلاح القسام، "لا عطالله ولا غيره يستطيع أن ينزع سلاح المقاومة، فهذا السلاح شرعي أكثر من أي سلاح آخر، وهذا عهدة دم تناقل من الشهداء الذين ارتقوا وهم يحملون هذا السلاح".

وكان مدير عام شرطة عباس بالضفة المحتلة حازم عطا الله، قد قال اول أمس الأربعاء إنه "من المستحيل أن تحتفظ كتائب القسام بسلاحها في قطاع غزة"، في هجوم جديد على سلاح المقاومة من أحد قيادات أجهزة أمن السلطة بالضفة.

وعلّق الناطق باسم الذراع العسكري لفتح: "يجب أن يعلم عطا الله أننا لن نسمح بتجول الاحتلال في غزة كما الضفة، وسلاح المقاومة شرعي أكثر من سلاح أجهزة أمن السلطة".

وأضاف: "في غزة رجال جاهزون من كافة فصائل المقاومة وضاغطون على الزناد، يمنعون الاحتلال من الاقتراب على حدود غزة".

وفي الوقت الذي شنّ عطا الله هجومه على سلاح القسام، أعلن عودة التنسيق الأمني مع الاحتلال منذ أسبوعين، بشكل كامل وطبيعي، كما كان قبل الرابع عشر من يوليو الماضي"، في إشارة الى أزمة البوابات الالكترونية عند المسجد الأقصى

وحول وجود سلاح المقاومة، ردّ بالقول: "هذا مستحيل! كيف يمكننا إدارة الأمن وسط كل هذه الصواريخ والأسلحة والأشياء الأخرى؟ هذا غير ممكن".

وتابع "كيف لي أن أكون مسؤولاً عن الأمن في غزة وأقول إنني رئيس الشرطة هنا، في حين لا أستطيع السيطرة على كل شيء؟".

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق