«الرقب»: «القدس» عاصمتنا الأبدية و حديث «أبوديس» مرفوض كليًا

28 ديسمبر 2017 - 12:06
صوت فتح الإخباري:

أكد القيادي الفتحاوي، الدكتور أيمن الرقب، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القدس على الرفض الفلسطيني القاطع لأي محاولة لتغيير حال الأراضي الفلسطينية، على حدود 1967، وعاصمتها القدس الشريف لافتا إلى أن العرض الأمريكى على السلطة الفلسطينية الذى يتمثل في منحها عاصمة في منطقة أبو ديس بدلا من القدس الشرقية هو ضمن مخطط صفقة القرن التى أعلن عنها ترامب الفترة السابقة.

وأوضح الرقب أن الخطة الامريكية تريد تقسيم القدس إلى 3 تقسيمات، وهى القدس الغربية وحائط البراك وجزء القدس الشرقية وجزء الحرم القدسى وكنيسة القيامة يكون تحت حماية دولية، وهو الأمر الذي لايمكن القبول به بأي حال، وهو ما أعلن رفضه فلسطينيا بشكل قاطع.

وشدد الرقب على أن مخطط الولايات المتحدة الأمريكية الذي يصطلح على تسميته «صفقة القرن» أصبح من الماضي وأصبح أي تحرك أمريكي مرفوضا فلسطينيا الآن، وأن التأكيد بالأساس على حق الفلسطينيين في إقامة دولتهم على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشريف.

وكان إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، قد تحدث أمس الأول عن عرضا أمريكيا على السلطة يتمثل في منحها عاصمة في منطقة أبو ديس بحيث يكون هناك جسر يربط بين أبو ديس والمسجد الأقصى المبارك، وتقسيم الضفة إلى 3 أقسام وإيجاد كيان سياسي داخل قطاع غزة يحصل على امتيازات معينة.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق