البرلمان العربي: الشعب الذي أنجب الطفلة «عهد التميمي» لن ينكسر ولن تهزم إرادته

28 ديسمبر 2017 - 19:49
صوت فتح الإخباري:

قال رئيس البرلمان العربي مشعل السلمي، إن البرلمان العربي سيُقر خطة عمل للتصدي لترشح القوة القائمة بالاحتلال لشغل مقعد غير دائم في مجلس الأمن الدولي لعامي 2019-2020.

وأكد السلمي في كلمته الافتتاحية أمام جلسة البرلمان الثانية والذي انطلقت أعماله اليوم في مقر الجامعة العربية تحت شعار "القدس عاصمةٌ أبديةٌ لدولة فلسطين" اليوم الخميس، أن ذلك تنفيذاً لخطة البرلمان العربي التي اعتمدها في جلستهِ الطارئة، وشرع في تنفيذها فوراً.

وأفاد: بأننا نجدد موقف البرلمان الثابت تجاه قضيته المركزية الأولى فلسطين وحق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة ذات السيادة على ترابه الوطني وعاصمتها مدينة القدس.

وقدم رئيس البرلمان العربي باسمِ الشعبِ العربي التحيةَ والتقدير للدول والشعوب التي وقفت مع الشعب العربي في التصويت في الجمعية العامة للأمم المتحدة ضد القرار الأميركي المرفوض الاعتراف بالقدس عاصمة للقوة القائمة بالاحتلال ونقل السفارة الأميركية إليها.

وتابع: إننا نؤكد بثقة عالية، أن الشعب الذي أنجب الطفلة المناضلة عهد التميمي، والشهيد البطل إبراهيم أبو ثريا، الذي تسببت قوات الاحتلال بفقدان نصف جسمه وناضل واستُشهد بالنصف الآخر لن يُكسر ولن تُهزم إرادته.

ووجه السلمي، تحية إجلالٍ وإكبار لشباب وكهول ونساء وأطفال الشعب الفلسطيني الصامد الذي يدافع عن كرامة وعِزة فلسطين والأمة العربية والإسلامية وأحرار العالمي.

وأردف: "إذا كان التحدي الأكبر على الأمن القومي العربي هو الكيان الذي زُرع داخل الجسد العربي واحتل فلسطين، فإن هناك تحديا لا يقل خطورةً عنه ألا وهو ما يقوم به النظام في الجمهورية الإسلامية الإيرانية تجاه الدول العربية من تدخلٍ في الشؤون الداخلية لها وهو ما اضطر عدد من الدول العربية لقطع أو تخفيض العلاقات الدبلوماسية معها وذلك بسبب تأجيج وإدامة وتغذية النزاعات الطائفية والمذهبية في المنطقة".

وأضاف: إن التحدي الثالث لأمننا القومي العربي يتمثل في ظاهرة الإرهاب المقيت وما يحاول فعله لضرب استقرار وأمن دولنا ومجتمعاتنا العربية، منوها إن اجتماع اليوم يأتي في ظل تحدياتٍ جسيمةٍ تتعلق بأمن واستقرار بلداننا العربية، حيث تعاني عدد من الدول العربية تحدياتٍ داخلية وخارجية.

وتابع رئيس البرلمان العربي، إن هذه التحديات الجسيمة تستوجب مجابهتها بقدرٍ كبيرٍ من المسؤولية والتعاون الصادق، مؤكدا ثقته من قدرتهم على المستويين الرسمي والشعبي في تجاوز هذه التحديات الجسيمة والعبور إلى مرحلةٍ جديدةٍ من التعاون والتضامن العربي المنشود.

ودعا وسائل الإعلام العربية بالالتزام بميثاق الشرف الإعلامي وعدم إثارة الفتنة داخل وبين المجتمعات العربية ونشر الأخبار والمعلومات الكاذبة والمغلوطة وتوخى الحذر في نقل المعلومات خاصةً في هذه المرحلة الحرجة من تاريخ أمتنا العربية.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق