بتمويل اماراتي مصري

"تكافل" تكشف عن تفاصيل صادمة بشأن رفض جامعة الأزهر لمشروع تحرير الشهادات

02 إبريل 2018 - 18:21
صوت فتح الإخباري:

أكدت اللجنة الوطنية الإسلامية للتنمية والتكافل الاجتماعي "تكافل"، أن جامعة الأزهر بغزة تتعامل بإزدواجية في عملها، لاسيمًا بعد منعها تحرير شهادات ٢٢٠٧ خريج بتمويل إماراتي مصري. 

وقالت اللجنة في بيان لها: «ما يؤسفنا تعامل رئيس مجلس أمناء جامعة الأزهر ورئيس الجامعة، التعامل بإزدواجية غير مقبولة، وذلك بقبول منحة قطرية لتحرير شهادات الخريجين ومنع العمل على تحرير شهادات ٢٢٠٧ خريج بتمويل إماراتي مصري، مما يسيء لعلاقتنا الوطنية مع دول شقيقة لطالما كانت ولا زالت داعمًا ورافدًا للشعب الفلسطيني". 

وكانت "تكافل"، أعلنت السبت الماضي، عن تنصل جامعة الأزهر بغزة ممثلة برئيس الجامعة، من اتفاق يفضي إلى تحرير شهادات الخريجين مقابل التطوع الذي تنفذه تكافل. 

ونشرت اللجنة في بيان مقتضب سابق لها، "بعد أن توصل رئيس اللجنة التعليمية بلجنة التكافل ورئيس جامعة الازهر إلى اتفاق يفضي إلى تحرير شهادات الخريجين مقابل التطوع الذي تنفذه لجنة التكافل، تفاجئت اللجنة بتعطيل جامعة الأزهر ممثلة برئيس الجامعة، لتنفيذ ما تم التوصل إليه من تفاهمات بين تكافل والجامعة، لأسباب غير معلومة". 

وحملت تكافل المسؤولية الكاملة لرئيس جامعة الأزهر وإدارة الجامعة الذين تنصلوا من محاولة اللجنة تخفيف العبىء الإنساني والمالي عن آلاف الخريجين من الجامعة.

بدورها، طالبت لجنة الخريجين في مجلس الشباب التابع لحركة فتح (ساحة غزة)، إدارة جامعة الأزهر بالتراجع عن قرارها والذي بموجبه تم رفض منحة تحرير الشهادات الخاصة بالخريجين ممن لم يستطيعوا دفع المستحقات المالية للجامعة مقابل الحصول على شهادتهم الجامعية المحتجزة لدى الشباب والذي تنفذه لجنة التكافل ضمن مشاريع مساعدة خريجي قطاع غزة.

وجاء نص البيان كالتالي:-

يا شعبنا الفلسطيني المناضل :

تحية الانتماء الصادق لفلسطين اننا اليوم في قطاعنا الحبيب يُمارس علينا حصار ظالم وعقوبات تحرم أبناء غزة الحياة الكريمة وتلاحقهم في رزقهم ورغيف خبزهم ، ليذوقوا مرارة العيش وألوان المعاناة ، فتسحق أحلام الشعب عامة والخريجين خاصة الذين عانوا البطالة ودمرت أحلاهم ، تأتي قرارات جامعة الأزهر كالسم في الدم وكالرصاصة في العظم والذي بموجبه تم رفض منحة تحرير الشهادات الخاصة بالخريجين ممن لم يستطيعوا دفع المستحقات المالية للجامعة مقابل الحصول على شهادتهم الجامعية المحتجزة لدى الشباب والذي تنفذه لجنة التكافل ضمن مشاريع مساعدة خريجي قطاع غزة ، حيث استنكرت لجنة التكافل هذا الفعل قائلة تكافل - ما يؤسفنا تعامل رئيس مجلس أمناء جامعة الأزهر ورئيس الجامعة ، بإزدواجية غير مقبولة ، وذلك بقبول منحة قطرية لتحرير شهادات الخريجين ومنع العمل على تحرير شهادات ٢٢٠٧ خريج بتمويل إماراتي مصري، مما يسيء لعلاقتنا الوطنية مع دول شقيقة لطالما كانت ولا زالت داعماً ورافداً للشعب الفلسطيني..

ودون إبداء الأسباب تتعنت إدارة الجامعة في قرارها والذي يحرم أعداد كبيرة من الخريجين من حقهم في شهادتهم.

وإننا في لجنة الخريجين في مجلس الشباب إذ نمثل هؤلاء الخريجين وسعينا منذ اللحظة الأولى لبرنامج تحرير الشهادات على تسجيلهم ومساندتهم ودعم قضيتهم والتخفيف من معاناتهم وإننا نؤكد على ما يلي:-

1 - ضرورة عدول جامعة الأزهر عن قرارها الجائر ومساندتها لأبنائها الخريجين.

2 - خريجو جامعة الأزهر لهم الحق كباقي خريجي الجامعات الأخرى لهم الحق في منحة تحرير الشهادات.

3 - تجنيب الخريجين أي مناكفات سياسية أو اختلافات بين إدارة الجامعة وأطراف أخرى.

4 - الأزمة المالية التي تعاني منها جامعة الأزهر ستخف حدتها إذا قبلت بمنحة تحرير الشهادات.

5 - ضرورة مشاركة الخريجين للجننا في كل الفعاليات التي سنقوم بها من أجل الضغط على الجامعة وإدارتها.

6 - التغريد على هاشتاج #شهادتي_حقي على مواقع التواصل الإجتماعي.

عاش الخريج الحر يناضل لأجل حقه

المجد والخلود لشهداء الحرية الأبطال

لا للقرارات الجائرة

لجنة الخريجين - مجلس الشباب

ساحة غزة

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق