خلال مجلس الشبيبة الأول

بالفيديو والصور.. دحلان: نحن تيار إصلاحي فتحاوي لا نؤمن بالمستحيل ونقول كلمة الحق في وجه الانهيار الوطني

23 إبريل 2018 - 17:27
صوت فتح الإخباري:

شارك النائب محمد دحلان قائد تيار الاصلاح الديمقراطي في حركة فتح في المجلس العام  الأول الذي نظمته حركة الشبيبة الفتحاوية بساحة غزة اليوم والذي حمل اسم "دورة أمير الشهداء خليل الوزير"، تزامناً مع الذكرى الثلاثين لاستشهاده، وذلك عبر تقنية الفيديو كونفرس، وحضور النائب ماجد أبو شمالة معتمد ساحة غزة، ولفيف من نواب المجلس التشريعي وقيادات وكوادر الشبيبة في جامعات وكليات القطاع.

وقال القائد دحلان: "نحن هنا لنكون كلمة الحق وسيف الحقيقة في وجه انهيار الصوت الفتحاوي والمنظومة الوطنية بكاملها، وواجب قيادة الحركة بساحة غزة اليوم ألا يكرسوا أخطاء الماضي، بل أن يعززوا مستقبل واعد وأن يمكنوا الشبيبة من أن تأخذ دورها".

وأضاف: "نحن لا نؤمن بالمستحيل، إنما نتمتع بصناعة الأمل؛ فالقضية الفلسطينية تعيش على الأمل منذ عام 1948؛ لذا نقول نحن تيار إصلاحي لحركة فتح، وجب علينا أن نكون بحجم هذا الشعب وحجم هذه المسؤولية رغم كل الصعوبات".

وتابع: "نتحدث اليوم عن جيل الشبيبة، الجيل الذي ولد في زمن أوسلو ونشأ وترعرع في زمن الانقسام، لذلك؛ لم ينعم بحياة كريمة ولم يرَ يوماً جميلاً في حياته يمكنه أن يتحدث عنه"، مضيفاً: "ندرك تماماً أن 95% من أبنائنا اعتادوا أن الكون يبدئ من غزة وينتهي في غزة".

وأشاد القائد الكبير بدور قيادة الساحة التي اعتمدت في هيكلها التنظيمي التركيز على ملفي "المرأة والشبيبة"، كونهما ملفين يمكن من خلالهما بناء جسم متين وحصن قادر على الانتصار بعيداً عن الثقافة والموروث القديم الذي يخلط الماضي بالمستقبل".

واختتم النائب دحلان كلمته مؤكداً على أن أنه برغم كل العقبات والأزمات التي تواجه القطاع، إلا أنها زائلة لا محالة، وأن غزة ستبقى مقبرة لكل من سعى إلى طمس ملامح الأمل في عيون سكانها، وأنها ستنهض بشبابها".

بدوره قال ماجد أبو شمالة النائب في المجلس التشريعي عن حركة فتح ومعتمد ساحة غزة أن القضية الفلسطينية تمر اليوم بأصعب الظروف التي لم تعشها طوال تاريخ النضال، حيث تآمر القريب والبعيد على إجهاض المشروع الوطني وتعميق الانقسام.

وشدد أبو شمالة على أن الشهداء الذين ضحوا في تاريخ الصراع مع الاحتلال لم يقدموا حياتهم رخيصة لأجل أن نصل إلى هذا الواقع البائس، وقال: "ليس لأجل لجان بائسة تجتمع في رام الله لأجل انتقاء أسوأ السبل لمعاقبة سكان قطاع غزة الذين يحاصرهم الاحتلال ويتآمر عليهم العالم".

وأضاف: "هؤلاء يعاقبون أبناء القطاع الصامد في لقمة عيشه، في سفره وترحاله، في علاج مرضاه، تعاقب موظفيه، أبناء غزة ليسوا متسولين لا للمقاطعة ولا لغيرها، فهي كفيلة بأبنائها لو توفرت لها أموال ضرائبها تستطيع تدبر أمرها".

وأشاد أبو شمالة بموقف الشبيبة التي أخذت على عاتقها النهوض بالحركة الطلابية، وطالب ادارات الجامعات بإتاحة المجال أمام الكتل الطلابية لممارسة أنشطتها دون عراقيل، مؤكداً على أن قيادة حركة فتح بساحة غزة ستضع امكاناتها في خدمة شبيبتها العملاقة".

واختتم كلمته قائلاً: "هذا الواقع السيء نستطيع تغييره، لكن ليس بالتمني، إنما بإرادة الشباب التي ستقهر المستحيل الذي لا مكان له في أبجديات شعبنا".

من جانبه قال حاتم أبو زكري أمين سر مجلس الشبيبة في ساحة غزة: "إن انعقاد المجلس العام هو البداية نحو مأسسة عمل الشبيبة، وصولاً لعقد مؤتمراتها في جميع المحافظات والمؤسسات التعليمية، وانتهاءً بتنظيم انتخابات تضمن حق الجميع في المشاركة".

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏22‏ شخصًا‏، و‏‏حشد‏‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏19‏ شخصًا‏، و‏‏منظر داخلي‏‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏13‏ شخصًا‏، و‏‏‏أشخاص يجلسون‏ و‏حشد‏‏‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏9‏ أشخاص‏، و‏‏حشد‏‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏5‏ أشخاص‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏6‏ أشخاص‏، و‏أشخاص يبتسمون‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏2‏ شخصان‏، و‏‏‏أشخاص على المسرح‏ و‏أشخاص يقفون‏‏‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏12‏ شخصًا‏، و‏‏‏أشخاص يجلسون‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏22‏ شخصًا‏، و‏‏أشخاص يجلسون‏‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏5‏ أشخاص‏، و‏‏أشخاص يجلسون‏‏‏

شاهد فيديوهات الفيس بوك

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق