الاحتلال يُهدد: حرب عسكرية قريبة في طريقها إلى "غزة"

28 إبريل 2018 - 12:49
صوت فتح الإخباري:

كشفت مصادر عسكرية بقيادة جيش الاحتلال الإسرائيلي، اليوم السبت، أن الغارات الجوية التي استهدفت ميناء غزة وأحد المواقع في دير البلح أمس الجمعة، تهدف لإيصال رسال للفصائل الفلسطينية في قطاع غزة.

ووفقاً لما نشرته القناة العبرية الثانية، فإن الرسالة تفيد بأن "أي نشاط يحمل في طياته العنف سوف نرد عليه في عمق قطاع غزة، جميع الوسائل بأيدينا".

وزعمت المصادر، أنه "بعد مرور خمسة أيام من أيام الجمعة في المسيرة الكبرى تم ملاحظة ازدياد وتيرة العنف، ولكن لم يتم استخدام القوة المفرطة"، مؤكدةً على أن المشاركين في المسيرة يكتسبون الشجاعة من جمعة لأخرى.

وأضافت: "كلما ازداد العنف في مسيرات أيام الجمعة سنقابله بالرد في عمق القطاع، ونحن نستعد لـ(15 مايو) فهذا اليوم سيكون له مغزى كبير، كما يصادف أنه أول أيام رمضان، ويصادف مناسبة يوم النكبة ونقل السفارة الأمريكية للقدس".

وأشارت إلى أن هذا اليوم سيحمل في طياته طاقة ستنعكس سلباً على "إسرائيل"، بالإضافة لتصريحات إسماعيل هنية بأن الفلسطينيين سيجتازون السياج الفاصل في 15 مايو لتنفيذ عمليات.

وختمت المصادر حديثها بحسب القناة العبرية، أنه لدى الجيش معلومات تشير إلى أن اقتحام السياج الحدودي سيكون يوم 15 مايو بهدف تنفيذ عمليات، لذلك فإن قصف الليلة الماضية الذي استهدف القوة البحرية في ميناء غزة، رسالة لـ"حماس" بأنه لن يكون لديهم لا قوارب ولا بدل للغوص، فكل الوسائل الهجومية متاحه بأيدينا نحن فقط.

ويذكر أن طائرات الاحتلال قصفت مساء أمس الجمعة، موقعاً للمقاومة غرب مدينة دير البلح وسط قطاع غزة، كما استهدفت طائرات الاستطلاع ميناء غزة بصاروخين.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق