واصفاً قرار عباس بالإجرامي

نقيب الموظفين: "سلطة عباس" تتعمد إذلال واستحقار موظفيها بغزة

06 مايو 2018 - 20:31
صوت فتح الإخباري:

أكد نقيب الموظفين العموميين بالسلطة الفلسطينية في قطاع غزة عارف أبو جراد، اليوم الأحد، على ضرورة التحرك الشعبي الكبير في مناصرة قضايا الموظفين، لا سيمًا وأن هناك إرادة متعمدة لاذلالهم من قبل «سلطة عباس».

وقال أبو جراد، في تصريحات صحفية، إن بيان وزارة المالية التابعة لـ«سلطة عباس» بصرف نصف راتب شهر آذار/مارس الماضي بناء على قرار رئيس السلطة محمود عباس «الإجرامي»، يهدف للاستهزاء بالموظفين واستحقارهم.

وكانت وزارة المالية، أصدرت بيانًا توضيحيًا، اليوم الأحد، جاء فيه، أنه بناءً على تعليمات القيادة الفلسطينية، فقد تم تنفيذ توجيهات الرئيس بصرف رواتب جميع الموظفين في المحافظات الجنوبية بواقع 50% من إجمالي الراتب الأصلي، وصرف مخصصات أسر الشهداء والجرحى كاملةً، والتي تخص حوالي 25 ألف حالة، وصرف مخصصات الشؤون الاجتماعية والتي تخص 80 ألف حالة بموعدها كاملة، وستكمال وصرف رواتب المتقاعدين كاملة خلال ال48 ساعة القادمة.

وأوضح أبو جراد، أن «عباس وعد بصرف الراتب وصدر اكثر من وعد على لسان قيادات من المجلس الوطني والسلطة، لكن تفاجأنا ببيان المالية، الذي تحدث عن نصف الراتب الذي صرف قبل عدة ايام وذهب في غالبيته للبنوك».

وأشار إلى أن النقابة ستجلس مع الفصائل التي شاركت في أعمال «المجلس الوطني» والتي تلقت وعود بصرف الرواتب والغاء العقوبات، «فإما ان تتحرك والا فكل مخرجات المجلس لا تمثل غزة».

ورغم إعلان رئيس السلطة محمود عباس قرار صرف رواتب موظفيه في غزة، إلا أن وزارة المالية في رام الله اصدرت بيانا قالت فيه ان ما صرفته من نسبة 50% من الراتب كان تنفيذًا للقرار!.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق