الديمقراطية تدين التحريض الأمريكي ضد الشعب الفلسطيني

02 أغسطس 2020 - 15:28
صوت فتح الإخباري:

أدانت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، اليوم الأحد، سياسة التحريض التي تتبعها الدوائر الأمريكية "الصهيونية" ضد شعبنا الفلسطيني.

وقالت الديمقراطية في بيان صحفي "آخرها دعوة عضو الكونغرس الأمريكيي دوغ لامبورن، فرض عقوبات على الرئيس محمود عباس، وأعضاء القيادة الفلسطينية".

وشددت على أن الدعوة المشينة لفرض العقوبات على الرئيس عباس، والقيادة الفلسطينية تندرج في إطار الضغوط المرفوضة جملة وتفصيلاً للرضخ للسياسة الأميركية، في تصفية القضية والحقوق الوطنية المشروعة لشعبنا، عبر صفقة ترامب ــ نتنياهو، وخطة الضم وتطبيقاتها، التي أجمع شعبنا على رفضها رفضا باتا،ً والتمسك بحقوقه المشروعة، في تقرير المصير والاستقلال ودحر الاحتلال، والخلاص من الاستيطان.

وطالبت بالرد على الدعوات الأمريكية بالتقدم إلى الأمام على طريق استكمال التحرر من اتفاق أوسلو، وبروتوكول باريس، وقيودهما في استراتيجية وطنية شاملة، تطلق أوسع مقاومة وطنية في الميدان، ضد الاحتلال والاستيطان، وفي المحافل الدولية  لنزع الشرعية عن الاحتلال وعزل دولة إسرائيل، وتعرية إدارة ترامب في عدائها السافر للشرعية الدولية.

وجاء في بيان الديمقراطية: "مثل هذه الدعوات الوقحة هي استمرار لسياسة العدوان وانتهاك القوانين الدولية، والتعدي على مصالح الشعوب وحقوقها المشروعة، كما تتبعها إدارة ترامب، في محاولة فاشلة لفرض إرادتها الاستعمارية على المجتمع الدولي".

 

 

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق