"تظاهرة سياسية دعائية"..غطاس: اجتماع الأمناء العامين عُقد وانفض ولم يترتب عليه أية نتائج ذات مغزى

09 سبتمبر 2020 - 07:43
صوت فتح الإخباري:

أكد سمير غطاس، عضو البرلمان المصري، أن اجتماع الأمناء العامين للفصائل الفلسطينية، الذي عقد، الخميس الماضي، برئاسة الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، بين بيروت ورام الله، عبارة عن تظاهرة سياسية دعائية ولم يخرج منها شيء، لأن الذين حضروه، كانوا بأجندات متضاربة ومختلفة، تجمعهم مصلحة واحدة إزاء موقف تكتيكي واحد، ولن ينعكس على الوضع الفلسطيني.

وقال غطاس في تصريحات صحفية: "هذا الاجتماع عُقد وانفض ولم تترتب عليه نتائج ذات مغزى يفيد الوضع الفلسطيني وتدفعه للأمام".

وأضاف: "من كانت لديه نوايا حسنة لحضور الاجتماع من غير أعضاء منظمة التحرير، كان عليهم أن يعلنوا في هذا المحفل، انضمامهم إلى منظمة التحرير دون شروط".

وفيما يتعلق باللجان التي تم الاعلان عن تشكيلها خلال الاجتماع، أكد البرلماني المصري، أنها موجودة أصلا، وبالتالي كان على الجميع الانضمام إلى المنظمة، والكف عن إيجاد بدائل لها.

وقال: "من صدقت نواياه، عليه أن يطبق الاتفاق الذي وقعت عليه حركة حماس في القاهرة في الثاني من تشرين الاول/ أكتوبر 2017، فلم يطلب أحد من حماس أن تقدم أي تنازل، وإنما الالتزام بما وقعت عليه، ولكن كل ذلك لم يحصل لأن هناك أجندات مختلفة، ولكن يجمعهم موقف تكتيكي واحد".

وأضاف: "لا يوجد أي أمل أن يخرج من هذا الاجتماع، أي شيء يُقدم للقضية الفلسطينية لكي تسير للأمام".
 

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق