تنديد فلسطيني بتصريحات فريدمان.. والصحيفة العبرية تتراجع عما نشرته

17 سبتمبر 2020 - 20:22
صوت فتح الإخباري:

 نشرت صحيفة "إسرائيل اليوم" العبرية، مساء اليوم الخميس، تعديلًا لتصريحات نسبت للسفير الأمريكي في تل أبيب ديفيد فريدمان، حول تغيير القيادة الفلسطينية.

وأشارت الصحيفة في التعديل الذي نشرته عبر حسابها على "تويتر" باللغة الإنجليزية، إلى أن فريدمان قال إن واشنطن لا تفكر في تغيير الرئيس محمود عباس، بالقائد الوطني محمد دحلان.

وأثارت تصريحات فريدمان موجة غضب واستهجان في الشارع الفلسطيني، وجميعهم أكدوا أن الشعب الفلسطيني هو من يملك قراره في اختيار قيادته.

دحلان: من لا ينتخبه شعبه لن يستطيع القيادة

القائد الوطني، محمد دحلان، أكد في تصريحات عبر صفحته الشخصية على موقع فيسبوك، أن "من لا ينتخبه شعبه لن يستطيع القيادة وتحقيق الاستقلال الوطني"، مضيفًا، "أنا محمد دحلان كلي إيمان بأن فلسطين بحاجة ماسة إلى تجديد شرعية القيادات والمؤسسات الفلسطينية كافة وذلك لن يتحقق إلا عبر انتخابات وطنية شاملة وشفافة، ولم يولد بعد من يستطيع فرض إرادته علينا، وإذا كان ما نسب للسفير الأمريكي لدى دولة الاحتلال صحيحا، فذلك لا يزيد عن كونه تكتيكًا مخادعًا هدفه إرهاب البعض وزعزعة الجبهة الداخلية وأتمنى من الجميع أن لا نقع في شرك مثل هذه التكتيكات المهندسة بدقة، ولنعمل معا لاستعادة وحدتنا الوطنية والاتفاق على ثوابتنا الوطنية ووسائل تحقيقها، فلا شيء يستحق الصراع حوله داخليًا، وكل القدرات والطاقات ينبغي أن تكرس وجوبًا لتحرير وطننا وشعبنا العظيم".

الرئاسة: الابتزاز الأمريكي مصيره الفشل

الناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة، أكد أن سياسة التهديد والضغوط  المستمرة ومحاولات الابتزاز الأمريكي للرئيس أبومازن والقيادة، سيكون مصيرها الفشل.

وأضاف أبو ردينة أن شعبنا الفلسطيني هو وحده من يقرر قيادته وفق الأسس الديمقراطية التي أرستها منظمة التحرير الفلسطينية في الحياة السياسية الفلسطينية، وليس عبر التهديد والوعيد وسياسة الابتزاز الرخيصة التي يحاول سفير أمريكا لدى إسرائيل ديفيد فريدمان من خلالها الضغط على قيادة شعبنا الفلسطيني.

وتابع: الحملات المشبوهة والمؤامرات الهادفة لتصفية قضيتنا الوطنية، وفي مقدمتها قضية القدس ومقدساتها، والهجمة على رموز شعبنا الفلسطيني لا قيمة لها، وأن شعبنا الفلسطيني هو الذي سيرسم خارطته، ويختار قيادته التي تحافظ على حقوقه الوطنية وثوابته التي لن نحيد عنها.

تيار الإصلاح: تصريحات فريدمان مرفوضة ومدانة

المتحدث الرسمي باسم تيار الاصلاح الديمقراطي في حركة فتح، ديمتري دلياني، قال إن، "ما قاله سفير الإدارة الأمريكية لدى دولة الاحتلال الإسرائيلي، دافيد فريدمان، حول تفكير الإدارة الأمريكية بالقائد محمد دحلان كزعيم للشعب الفلسطيني، مرفوضة ومدانة وغير مقبولة، على القائد دحلان قبل أي فلسطيني آخر"، مذكراً بمقولة القائد دحلان بأن "الشعب الفلسطيني هو الوحيد الذي يختار قيادته عبر صناديق الاقتراع".

وأضاف دلياني في بيان صحفي وصل لـ"صوت فتح" نسخة منه اليوم الخميس، أن تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح، طالب عدة مرات ومازال يطالب بعقد انتخابات رئاسية وتشريعية خاصة بعد مرور أكثر من خمسة عشر عاماً على الأولى وأربعة عشر عاماً على الثانية، كون عقد الانتخابات العامة والمنصوص عليها في القانون الفلسطيني هي استحقاق وطني دفع ثمنه أبناء شعبنا بالدم.

ووصف دلياني تصريحات فريدمان بأنها إهانة للشعب الفلسطيني وخارجة عن الأصول الديبلوماسية وتدخل بشؤون شعبنا الداخلية وانعكاس لحالة تكبُر واستعلاء عنصري تعكس العقلية الاستيطانية الصهيونية المتطرفة التي تتحكم بتصرفات وقرارات وتفوهات سفير البيت الأبيض لدى دولة الاحتلال.

ولفت دلياني إلى أن الرئيس الشهيد ياسر عرفات ترك فينا إرثاً سياسياً واضحاً، وهو أنه لن يأتي رئيس للشعب الفلسطيني إلا بإرادة الفلسطينيين وحدهم، وأن صندوق الانتخابات وحده الذي يقرر من سيأتي رئيساً، ولا مجال أمام العالم، وأوله الإدارة الأمريكية، سوى الإذعان لإرادة شعبنا عبر صناديق الاقتراع.

أبو خوصة: الشعب سيد قراره

وقال عضو المجلس الثوري في حركة فتح، توفيق أبو خوصة، إن الشعب الفلسطيني حي وحر وسيد قراره ولا يقبل الوصاية من أحد، ويعرف كيف يختار قياداته بإرادته الحرة عبر صناديق الاقتراع.

وذكر أبو خوصة عبر صفحته الشخصية على فيسبوك، أن "ما ظل في الخم غير ممعوط الذنب، ابن الكلب كما وصفه الرئيس أبو مازن، ونقول للسفير الأمريكي والمستوطن الصهيوني فريدمان: تستطيع أن تملي على الآخرين من نعاج العصر قياداتهم وتحدد لهم ما يأكلون ويشربون ويلبسون وتغيير رؤسائهم حسب الطلب (ديلفري) ، ولكن إياك أن تحلم بأن يقبل فلسطيني هذه الترهات والألاعيب الساقطة فلم يولد بعد طرح خبيث وهدف أكثر خبثا لضرب الموقف الفلسطيني الواحد والموحد في مواجهة صفقة ترامبياهو"

وختم أبو خوصة قائلا، "القائد محمد دحلان ابن الأرض ومن ملح الأرض أكبر من كل محاولات التشويه والاصطياد في المياه الصهيوأمريكية، كان وما يزال رأس حربة في خدمة الموقف الوطني الجامع لن تسقط الراية".

الرقب: الشعب يختار قيادته عبر صناديق الاقتراع

وأكد أستاذ العلوم السياسية في جامعة القدس، الدكتور أيمن الرقب، أن الشعب الفلسطيني هو من يختار قيادته كما جرت العادة عبر صناديق الاقتراع.

وقال الرقب، عبر صفحته على منصة فيسبوك، إن "من يفوز يقود المسيرة، ونتحمل نتائج انتخابنا له".

وأضاف، "إنه من المهم أن تعود الحياة الديموقراطية المتوقفة للعمل، وهذه مهمة صناع القرار الفلسطيني، مؤكدا أن الشعب مصدر السلطات".

عماد محسن: وقاحة أمريكية

وأكد القيادي بتيار الإصلاح الديمقراطي، عماد محسن، أن وقاحة سفير الإدارة الأمريكية لدى دولة الاحتلال دافيد فريدمان، يتم الرد عليها فقط عبر صناديق الاقتراع.

وقال محسن في تغريده على موقع تويتر، إن، "إرادة الإنسان الفلسطيني لا يمكن سلبها، وأن من يختاره شعبنا فقط هو من سيصبح رئيسًا رغم أنف فريدمان وإدارته".

أبو مهادي: من يقف مع المتطرفين لا يحدد مصيرنا

وهاجم الكاتب محمد أبو مهادي، السفير الأمريكي في دولة الاحتلال، ديفيد فريدمان، مؤكدا أن "من يقف إلى جانب المتطرفين في إسرائيل، لا يحدد من يقود الشعب الفلسطيني".

وتابع، "قائد تيار الإصلاح الديمقراطي محمد دحلان، الذي حصد أعلى الأصوات في الانتخابات التشريعية، في ظل أسوأ أزمة كانت تمر بها حركة فتح، ويمثل اتجاهاً سياسياً فلسطينياً يحظى بثقة جمهور واسع ومؤثر في الأوساط الفلسطينية، لا ينتظر شهادة فريدمان أو غيره من الإدارة الأمريكية، وأن دحلان الحصان القوي في حركة فتح وفي الحالة السياسية الفلسطينية والعربية، كانت كل هجمات عباس السابقة والحالية ضده، وهاجمه التنظيم الدولي للإخوان، والنظامين التركي والقطري".

وأضاف، "خصوم دحلان قبل أصدقائه، يفهمون أن المستقبل الفلسطيني مع هذا الرجل، وافق البعض أو اعترض، تحدث فريدمان أو لم يتحدث، فالضعفاء لا مكان لهم في العمل السياسي، في فلسطين وكل مكان، لا يذكرهم أحد سلباً أو ايجاباً".

الشريف: ضرب أسفين لوحدة الشعب

وقال الكاتب والمحلل السياسي، طلال الشريف، في تصريح لـ"الكوفية"، إن،  "تصريح فريدمان، إذا كان صحيحًا فهو ضرب إسفين لوحدة الشعب الفلسطيني ومحاولة لزعزعة عباس ورجاله في المقاطعة لإبتزازهم والعودة للتنسيق الأمني وجلب أموال المقاصة".

تصريحات فريدمان، وحدت الشعب الفلسطيني مجددًا على رفض التدخل الأمريكي في الشأن الفلسطيني، كما طالب بإجراء انتخابات شاملة يكون فيها الشعب سيد قراره في اختيار قيادته دون وصاية من أحد، كما قال القيادي محمد دحلان أن "من لا ينتخبه شعبه لن يستطيع القيادة".

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق