فيديو.. تيار الإصلاح: استمرار احتجاز كوادر فتح في سجون السلطة جريمة مكتملة الأركان

29 سبتمبر 2020 - 14:39
صوت فتح الإخباري:

 قال د.عماد محسن الناطق باسم تيار الإصلاح الديمقراطي بحركة فتح،  إن استمرار احتجاز  وملاحقة كوادر تيار الإصلاح الديمقراطي في سجون السلطة هو إمعان في التجاوز والتعدي على القانون، وانتهاك لكل الحرمات في الحياة السياسية والتنظيمية في فلسطين.

وأكد محسن، خلال لقاء على قناة "الكوفية"، أن "المناضل هيثم الحلبي والمناضل د. فراس الحلبي مكانهما في صدارة المواجهين لمخطط الضم ومخطط الاستيلاء على القدس والأغوار، واستكمال المشروع الاستيطاني في الضفة الفلسطينية، فهما يقودان الجموع الفتحاوية في هذه المعركة الوجودية للإنسان الفلسطيني وليس مكانهما في أقبية التحقيق وزنازين محمود عباس، بسبب خلافات بوجهات النظر داخل التنظيم الواحد".

وأضاف محسن، "ما يجري جريمة مكتملة الأركان بعصا الأجهزة الأمنية وبالقضاء المسيس وبالأوامر العليا يضعون تهم ما أنزل الله بها من سلطان، وهدفها الوحيد هو محاولة الاختباء والإختفاء من المشهد المتصاعد وطنياً وشعبياً في مواجهة هذه القيادة، التي أعملت تخريباً في الحياة السياسية الفلسطينية لسنوات طويلاً وقبل أن يدفعوا الثمن اختاروا أن يقفزوا خطوة في الهواء من خلال الإعتداء على حرمات المواطنين وقمع حريتهم".

وتوقع محسن، استمرار هذه الحملة، فعليك أن تختار في الخصومة السياسية إما أن تقابل الحجة بالحجة أو الدليل بالدليل والبرهان بالبرهان والرأي بالرأي، وهذا أسقطته القيادة الإقصائية منذ قراراتها الجائرة عام 2011، فهي الأن تلجأ لإستخدام العصا والهراوة في مواجهة الخصوم، وهذا ما تفعله هذه الأجهزة بتوجيهات من محمود عباس وبطانته الفاسدة.

ونوه إلى أن المسألة باتت واضحة تماماً، فهي  حرب شعواء على الرأي الأخر وحرب شعواء على وجهة النظر المضادة لوجهة النظر التي تمثلها سلطة التنسيق الأمني المقدس، وأظن أن هذه الحملة من المتوقع أن تزداد وتيرتها خلال المرحلة القادمة على قاعدة لن يعد لديهم قدرة للاستماع لوجهة الأخرى أو مجادلتها.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق