تصريحات مجدلاني بحق موظفي غزة تثير عاصفة من الانتقادات ومطالبات بإقالته

30 سبتمبر 2020 - 14:41
صوت فتح الإخباري:

 تواصلت ردود الأفعال تجاه التصريحات التي أدلى بها أحمد مجدلاني، وزير التنمية الاجتماعية في حكومة الرئيس محمود عباس، تجاه موظفي قطاع غزة.
المؤسسات والشخصيات الفتحاوية والفلسطينية، أدانت تصريحات مجدلاني، خاصة في الوقت الذي ينتظر فيه الشعب الفلسطيني بفارغ الصبر، إنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية، والتفرغ لتصدي المؤامرات التي تستهدف الكل الفلسطيني.
أبو خوصة: بلطجي وانتهازي

هاجم توفيق أبو خوصة، القيادي في تيار الإصلاح الديمقراطي بحركة فتح، اليوم الأربعاء، الوزير أحمد مجدلاني، عقب تصريحاته بشأن موظفي غزة، واصفاً إياه بالـ"البلطجي والانتهازي الذي يعرف من أين تؤكل الكتف".
وقال القيادي أبو خوصة، في تدوينة على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، "هذا هو مجدلاني، عضو اللجنة التنفيذية والوزير الدائم في حكومات الرئيس أبو مازن، بعد وفاة طيب الذكر سمير غوشة أمين عام جبهة النضال الشعبي، وتنصيبه أمينا عاما للجبهة، ليس أكثر من بلطجي وانتهازي يعرف من أين تؤكل الكتف، بوق تافه يعبر عن حقيقة موقف القيادة الرسمية بدون رتوش".
وأضاف، "بوق تافه يعبر عن حقيقة موقف القيادة الرسمية بدون رتوش، الحق مش عليه، كلب الشيخ شيخ".
وأشار، إلى أن "غزة احتملت كل أصناف القهر بصمت، أما آن الأوان أن تسمى الأشياء بمسمياتها، وتقول للأعور أنت أعور في عينه، فبعد 14 سنة من عمى البصر والبصيرة صحوة غزية".
وتابع، " نأمل ألا تكون جزءا من لعبة جديدة تتحول فيها معاناة وهموم غزة إلى أداة لتصفية حسابات الطامعين والطامحين، وليس هناك داعي، أنت شايف الذيب وتقص على أثره".

وختم، " فلسطين تستحق الأفضل، لن تسقط الراية".

الرقب: تصريحات مليئة بالكراهية والحقد

قال الدكتور أيمن الرقب أستاذ العلوم السياسية، إن تصريحات أحمد مجدلاني وزير الشؤون الاجتماعية في حكومة اشتيه بحق موظفي السلطة في المحافظات الجنوبية مليئة بالكراهية والحقد، لافتًا إلى أن تلك التصريحات لا يمكن لأي حر أن يقبل بها.
ونوه الرقب، أن موظفي السلطة الفلسطينية بالمحافظات الجنوبية التزموا منازلهم بناءً على قرار من رئيس السلطة محمود عباس والحكومة برئاسة د. سلام فياض آنذاك.
وأشار الرقب إلى أن قرار منع الموظفين من تأدية عملهم عقب أحداث الانقسام الفلسطيني عام 2007 كان خطأ كبيراً، حيث أطال عمر الانقسام وجعل حماس تتفرد بالحكم في قطاع غزة.
وأضاف الرقب، أن "رواتب موظفي السلطة في المحافظات الجنوبية ليست منةً من المجدلاني أو غيره فهذه حقوقهم، وأن تصريحات المجدلاني تؤكد أنه لا وجود لمصالحة حقيقية في الأفق القريب".

العشائر: تتناغم مع الإرادة الإسرائيلية والأمريكية
عبرّ المفوض العام للهيئة العليا لشؤون العشائر في قطاع غزة، عاكف المصري، عن رفضه واستنكاره الشديدين لتصريحات أحمد مجدلاني، وزير الشؤون الاجتماعية في حكومة اشتيه بحق موظفي غزة، مؤكداً أنها تمثل تكريساً لواقع التمييز الجغرافي بين الضفة وغزة.
وقال المصري، إنّ الموظف الذي التزم بقرار قيادته هو عمليا على رأس عمله، مشيراً إلى أن هذه التصريحات تمثل إساءة بحق الموظف الذي التزم بقرار الحكومة برئاسة د. سلام فياض آنذاك".
وأكدّ المصري، أنه من "المعيب أن شخص مثل مجدلاني يحدد مصير موظفي غزة"، مطالبا رئيس الوزراء د. محمد اشتيه إلى رفض تصريحات مجدلاني ودفعه للتوقف عن تصريحاته المستفزة والعنصرية بحق قطاع غزة.
وأوضح، أن هذه التصريحات تتناغم مع الإرادة الإسرائيلية والأمريكية الرامية لفصل الضفة عن غزة، وتهدف إلى تنفيذ هذا السيناريو من طرف الوزير.

الطيراوي: يجب وضع حد لها

أكد اللواء توفيق الطيراوي، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، اليوم الأربعاء، على ضرورة الحفاظ على رواتب ومستحقات موظفي غزة، في إطار الحفاظ على الكرامة الاجتماعية والعيش الكريم لسكان قطاع غزة.
وهاجم الطيراوي، في تصريحات صحفية، تصريحات وزير التنمية الاجتماعية، أحمد المجدلاني، أمس الثلاثاء، والتي قال فيها إن موظفين قطاع غزة لا يعملون منذ 13 عاما ولا يحق لهم الحصول على مستحقاتهم ولا يمكن مقارنتهم بالموظفين بالضفة الغربية.
وقال القيادي الفتحاوي، إن سكان قطاع غزة “يعانون الأمرّين، ويجب تمكينهم من الحياة الكريمة، بأدنى مقوماتها في ظرف ملتبس وغير طبيعي على الإطلاق".
وشدد الطيراوي، في رده على مجدلاني، على أنه لا يجوز أن تطلب الحكومة من الموظفين عدم الدوام بعد وقوع الانقلاب في العام 2007، ثم تقوم بمحاسبتهم على التزامهم بقرار حكومتهم وطلبها منهم عدم الدوام.
وطالب الطيراوي، رئيس الوزراء محمد اشتية، بوضع حد لمثل هذه التصريحات من وزراء، ليسوا مدركين لما تترتب عليه تصريحاتهم من أزمات للحكومة، التي تعمل في ظروف دقيقة جداً، غير مسبوقة على الإطلاق.

الجبهة الشعبية: تمييز بين موظفي غزة والضفة

جددت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، دعوتها للسلطة الفلسطينية والحكومة بضرورة وقف جميع أشكال التمييز بين موظفي القطاع العام، ووقف جميع الإجراءات التي اُتخذت بحق موظفي قطاع غزة.
ونددت الجبهة بتصريحات وزير التنمية الاجتماعية أحمد المجدلاني على إحدى الإذاعات المحلية، مؤكدة أن هكذا تصريحات تعزز من الانقسام وحالة الإحباط والشعور بالظلم والقهر من المواطن الفلسطيني في غزة، فمن حق الموظفين في غزة أن يحصلوا على كامل حقوقهم من علاوات ومكافآت، وأن يتم حل مشكلة موظفي تفريغات 2005 وتعويضهم، وإعادة رواتب الموظفين وأهالي الشهداء التي تم قطعها، فضلاً عن تقديم المساعدات المالية العاجلة للفئات المهمشة الفقيرة في القطاع والعمال الذين تضرروا في فترة جائحة كورونا.
وختمت الجبهة بيانها مؤكدة أن الحل الجذري لسياسات التمييز بحق أبناء الشعب الواحد، يجب أن تبُحث بجدية على طاولة الحوار الوطني الفلسطيني، وإذا كانت هناك جدية فعلاً في إنهاء الانقسام واستعادة الوحدة يجب إغلاق هذه الملفات التي ظلت عالقة لسنوات، وساهمت في تفاقم أوضاع شعبنا في القطاع.

أبو النجا: إهانة كبيرة

وجه محافظ غزة، الوزير إبراهيم أبو النجا، رسالة إلى الحكومة الفلسطينية، برئاسة د. محمد اشتية، بشأن تصريحات وزير التنمية د. أحمد مجدلاني، حول موظفي غزة.
وقال أبو النجا في منشور له على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، "رسالة للحكومة، ما هكذا تورد الإبل، الموظفون، أجبروا على ترك العمل، وتحت طائلة المسؤولية".
وأضاف، "من بقي على رأس عمله لإيمانه أنه يخدم أبناء شعبه، فصل وقطع راتبه، نريد توضيحاً لتصريح مجدلاني لأن فيه إهانة كبيرة جداً".

المكتب الحركي للمحاسبين: نطالب بإقالة مجدلاني

وطالب المكتب الحركي للمحاسبين، رئيس الوزراء بإقالة الوزير أحمد مجدلاني، وتشكيل لجنة تحقيق فيما صرح به عن أبناء شعبنا في قطاع غزة.
وأكد المكتب على أن الحقوق لا تسقط بالتقادم، مستنكرين تصريحات مجدلاني بحق موظفي السلطة بقطاع غزة.
وقال القدرة، إن "مجدلاني دائما ما يظهر عدائية مقيتة تجاه أبناء غزة، فهو المبادر دائما بالخروج للإعلام، ليسيء لأبناء غزة سواءً كانوا موظفين أو غيره، وهو يتنطع بـ "القول التافه ويستسهل استفزاز أهل غزة ولا نعلم من أين جاءت هذه الجرأة".
تصريحات مجدلاني، أثارت عاصفة من الغضب، مصحوبة بحملة انتقاد على مواقع التواصل الاجتماعي، لما تمثله من إهانة بحق شريحة عريضة من الشعب الفلسطيني، فضلًا عن كونها صادرة عن وزير يناط به حفظ حقوق الموظفين والعمال وليس إهانتهم.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق