رئيس الموساد كوهين: السعودية تريد تقديم التطبيع "هدية للرئيس الأميركي القادم"

25 أكتوبر 2020 - 06:32
صوت فتح الإخباري:

قال رئيس الموساد الإسرائيلي، يوسي كوهين، أن السعودية تتجه للتطبيع مع إسرائيل، لكنها بانتظار نتيجة الانتخابات الأميركية قبل اتخاذ هذه الخطوة.

وتحدث رئيس الموساد في محادثات مغلقة ليلة السبت / الأحد، عن حقيقة أن هناك مجهودا كبيرا جدا في الساحة السعودية وضغط كبير للتوصل إلى اتفاق.

وقال كوهين في التصريحات الني نقلتها "N12" العبرية، إن الإعلان عن إقامة علاقات بين السعودية وإسرائيل، سيكون على الأرجح بعد الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة.

وأضاف: "سبب هذا الموعد المحتمل، يعود إلى رغبة الرياض في تقديم التطبيع على أنه هدية، إلى الرئيس دونالد ترامب أو منافسه الديمقراطي جو بايدن، اعتمادا على نتيجة الانتخابات".

وتقام الانتخابات الأميركية في 3 نوفمبر المقبل، حيث يسعى الرئيس الحالي ترامب للظفر بولاية ثانية في البيت الأبيض.

وأشار كوهين إلى أن الإعلان بتطبيع العلاقات بين السعودية وإسرائيل، سيشمل على صفقة أسلحة بين واشنطن والرياض، مما يساعد على تخفيف الخطوة.

جاءت تصريحات كوهين بعد سلسلة الاتفاقيات التي وقعتها دول عربية، لإقامة علاقات دبلوماسية مع إسرائيل، حيث كانت البداية عبر الإمارات في أغسطس الماضي، ثم أعلنت البحرين عن الخطوة ذاتها في الشهر الماضي، فيما جاءت السودان بعدهما، بعد الوصول لاتفاق مع إسرائيل قبل أيام.

كانت إحصائيات جديدة، كشفت عن وجود تأييد داخل المجتمع السعودي لإقامة علاقات دبلوماسية بين المملكة الخليجية وإسرائيل، وفقا لاستطلاع أجرته مؤسسة "زغبي" للأبحاث ومقرها نيويورك.

وجاء في الاستطلاع الذي نشرته صحيفة "جيروزاليم بوست"، أن 80 في المئة من السعوديين يؤيدون تطبيع العلاقات مع إسرائيل في غضون الخمس سنوات المقبلة.

وتأتي الرغبة في إقامة علاقات مع إسرائيل بالنسبة للسعوديين وشعوب عربية أخرى شاركت في الاستطلاع، بسبب دوافع تتعلق بـ "تعزيز المصالح المشتركة حول تغير المناخ والأمن المائي والغذائي والتكنولوجيا والعلوم المتقدمة"، إضافة إلى "المنفعة المتبادلة في التجارة والاستثمار في الرعاية الصحية والتعليم".

جاءت اتفاقيات الدول الثلاث برعاية من الولايات المتحدة الأميركية، إذ وقعت الإمارات معاهدة إبراهيم في البيت الأبيض الذي شهد أيضا توقيع البحرين إعلان تأييد سلام في منتصف سبتمبر الماضي.

كانت مصر أول دولة عربية توقع معاهدة سلام مع إسرائيل عام 1979، بعدها اعترفت الأردن بجارتها في عام 1994.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق