غانتس سيكون رئيس حكومة إسرائيل ليوم واحد!

20 نوفمبر 2020 - 10:13
صوت فتح الإخباري:

قال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إنه سيخضع للتخدير يوم الجمعة خلال فحص طبي، حيث يتولى وزير الجيش بيني غانتس، الذي يشغل أيضًا منصب رئيس الوزراء المناوب، منصب رئيس الوزراء أثناء الفحص.

وجاء في بيان صدر عن مكتب نتنياهو، نشرته وسائل إعلام عبرية يوم الخميس، أن الفحص "فحص روتيني للجهاز الهضمي كان مقررا مسبقا".

وجاء في البيان "وزير الأمن بيني غانتس سيشغل منصب رئيس الوزراء خلال الفحص".

واشارات صحيفة "إسرائيل اليوم" يوم الجمعة، الى أنه في السنوات الأخيرة، عيّن نتنياهو وزراء مختلفين من حزبه الليكود لتولي زمام الأمور أثناء تواجده في الخارج أو خضوعه لفحوصات طبية، ولم يسبق له أن عين نائبا دائما منذ عودته إلى مكتب رئيس الوزراء في عام 2009.

ومع ذلك، بعد أن وافق نتنياهو وغانتس على تشكيل حكومة في وقت سابق من هذا العام بعد ثلاث انتخابات متتالية غير حاسمة، وقع الخصمان اتفاق تقاسم السلطة لإنشاء منصب رئيس الوزراء البديل، مع تبادل الاثنين كرئيس للوزراء.

بموجب اتفاق الائتلاف، من المقرر أن يصبح غانتس رئيسًا للوزراء في 17 نوفمبر 2021، ولكن بعد عام بالضبط من اليوم السابق لذلك، أعرب هو ونتنياهو عن شكوكهما بشأن هذا الاحتمال ويبدو أن قلة من السياسيين أو المحللين يعتقدون أن الانتقال سيجري امام.

كان من المفترض أن يسد اتفاق الائتلاف الثغرات التي يمكن أن يستخدمها نتنياهو لتجنب تسليم السلطة، ونص على أنه إذا حل نتنياهو الحكومة قبل انتهاء فترة ولايته، يصبح غانتس تلقائيًا رئيس وزراء مؤقتًا.

ومع ذلك، تبقى ثغرة واحدة: إذا سقطت الحكومة بسبب الفشل في تمرير ميزانية الدولة، يحتفظ نتنياهو برئاسة الوزراء.

اتُهم باستخدام الميزانية كوسيلة ضغط، بينما اتهم أن غانتس كان ينتهك اتفاق التحالف بنفسه.

عندما تم التوقيع على اتفاق التناوب، قال نتنياهو على شاشة التلفزيون في أوقات الذروة إنه سيحترم الصفقة مع غانتس "بدون أي حيل".

حذر غانتس يوم الإثنين من أنه إذا لم "يسيطر" نتنياهو ويسمح للحكومة بتأمين ميزانية واتخاذ قرارات سياسية، فسيتم حل الكنيست والدعوة إلى انتخابات جديدة، في الجولة الرابعة من التصويت في غضون عامين.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق