بايدن يعتزم تعيين أنتوني بلينكين وزيرا للخارجية وليندا توماس سفيرة للامم المتحدة

23 نوفمبر 2020 - 09:36
صوت فتح الإخباري:

ذكرت وسائل إعلام أمريكية عديدة، كوكالة بلومبيرغ وصحيفة نيويورك تايمز، أن الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن يعتزم تعيين مستشاره لفترة طويلة أنتوني بلينكين وزيرا للخارجية.

وقال حليف لبايدن طلب عدم الكشف عن اسمه لرويترز إن بلينكين هو الخيار المرجح لبايدن لمنصب وزير الخارجية.

وقال مساعدو بايدن الأحد إنه سيعلن أسماء أول مجموعة من الوزراء يوم الثلاثاء وإنه يعتزم اختصار مراسم تنصيبه بسبب الجائحة، وذلك في الوقت الذي يضع فيه الأساس لإدارته الجديدة على الرغم من رفض الرئيس دونالد ترامب الإقرار بالهزيمة.

وحث رون كلين، الذي عينه بايدن كبيرا لموظفي البيت الأبيض، إدارة ترامب، خاصة إدارة الأجهزة العامة، على الاعتراف رسميا بفوز بايدن للسماح ببدء عملية نقل السلطة.

ومن المقرر أن يتولى بايدن منصبه في 20 يناير كانون الثاني

ومن المرجح أن يتم تعيين جيك سوليفان، أحد أقرب مساعدي هيلاري كلينتون سابقا، مستشارا لبايدن للأمن القومي.

 

 

وسيتم ترشيح ليندا توماس جرينفيلد للعمل كسفيرة لبايدن لدى الأمم المتحدة، وهي امرأة سوداء شغلت منصبا دبلوماسيا رفيعا في إدارة الرئيس السابق باراك أوباما حيث عملت مساعدة لوزير الخارجية الأمريكي لشؤون أفريقيا في عهد أوباما من عام 2013 حتى عام 2017.

 

وعمل كل من سوليفان، البالغ من العمر 43 عاما، وبلينكين 58 عاما، كمستشار للأمن القومي لبايدن عندما كان نائب الرئيس.

بدأ السيد بلينكين، 58 عاما، نائب وزير الخارجية السابق في عهد الرئيس باراك أوباما، حياته المهنية في وزارة الخارجية خلال إدارة كلينتون. ومن المتوقع أن تساعد أوراق اعتماده الواسعة في السياسة الخارجية على تهدئة الدبلوماسيين الأمريكيين والقادة العالميين على حد سواء بعد أربع سنوات من استراتيجيات إدارة ترامب المرتدة والقومية المبالغة.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق