"وكالة ايرانية" تكشف: زاده زود حماس والجهاد بصواريخ كروز وطائرات مسيرة نفاثة مزودة بقنابل عنقودية

29 نوفمبر 2020 - 12:51
صوت فتح الإخباري:

نشرت وكالة "مهر" الإيرانية الأحد، مقالا يتحدث عن علاقة العالم النووي الإيراني محسن فخري زاده الذي اغتيل الجمعة في طهران، بحركات المقاومة في فلسطين وسوريا واليمن".

وذكر المقال أن "معلومات في غاية الخطورة وصلت للاستخبارات الإسرائيلية قبل أشهر، تفيد بأن إيران وحزب الله نجحا بتزويد حركتي حماس والجهاد الإسلامي، عبر سوريا، بصواريخ كروز وطائرات مسيرة نفاثة مزودة بقنابل عنقودية، وكذلك بالتكنولوجيا اللازمة لتصنيعها في غزة، وأن المسؤول الأول عن ذلك هو فخري زاده، وهذا يفسر تكثيف الغارات الإسرائيلية على سوريا في الأشهر الأخيرة".

ولفت المقال إلى "تقرير نشرته مؤسسة "نيئمان" الإسرائيلية منذ سنتين يتحدث عن أن إيران، وبإشراف فخري زاده، نقلت تقدمها التكنولوجي إلى سوريا واليمن وحزب الله والفصائل الفلسطينية، حتى لا تظل حركات المقاومة وسوريا تحت رحمة الظروف المتغيرة التي قد تمنع تدفق الأسلحة لها من طهران".

ولفت المقال إلى أن "خطة اغتيال فخري زاده وُضعت خلال اجتماع سري عقد في عام 2019 في الولايات المتحدة، شارك فيه عدد من القادة العسكريين والأمنيين الإسرائيليين، وشخصيات إماراتية وسعودية، وعدد من قيادات منظمة مجاهدي خلق الإيرانية"، مضيفا أنه "على جدول أعمال الاجتماع كان بند واحد، وهو تنفيذ عمليات أمنية داخل إيران، ومحاولة عرقلة برنامجها الصاروخي والعسكري والنووي، وكذلك وضع الخطط لمنع وصول السلاح إلى سوريا، ومنها إلى لبنان وغزة".

وكان وزير الحرب السابق افيغدور ليبرمان، رئيس حزب "يسرائيل بيتنا" المعارض وعضو الكنيست الإسرائيلي، قال  أن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو ووزير الحرب بيني غانتس، يخفون الحقائق عن الإسرائيليين بخصوص تطوير قدرات حماس القتالية في قطاع غزة، مضيفا أن "قطاع غزة ينتج ما لا يقل عن صاروخين يوميا، يصل بعضها حتى منطقة الخضيرة".

وزعم ليبرمان أن "حماس تطور صواريخ كروز وذخائر عنقودية وطائرات بدون طيار بمحرك نفاث"، متوجها لوزير الجيش ميخائيل بيتون بالسؤال: "هل تعلم ماذا يعني بالنسبة للسكان إذا حدث صراع؟ هل تعرف الثمن الذي سندفعه؟ لماذا يخفي رئيس الوزراء ذلك؟"، وأضاف ليبرمان: "لو كنت مكانك لاستدعيت كل رؤساء غلاف غزة للقاء وزير الأمن الذي سيشرح لهم ما ينوي فعله أمام الصواريخ والذخائر العنقودية".

المصدر: مهر

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق