التاسع والعشرون من نوفمبر يوم يأبى النسيان

29 نوفمبر 2020 - 13:21
بقلم: الدكتور ايهاب أبو زيد امين سر لجنة المؤسسات والمجتمع المدني ساحة غزة
صوت فتح الإخباري:

في هذا اليوم تمر علينا أحد أسوأ المناسبات في التاريخ الحديث « ذكرى اغتصاب الأراضي الفلسطينية» أو ما يعرف سياسياً بـ« ذكرى قرار تقسيم فلسطين »، والتي تحل في 29 من نوفمبر من كل عام.

هذا اليوم قد حمل كل أشكال القهر والظلم للشعب الفلسطيني، ممثلة في المذابح والاعتداءات والتعذيب والتهجير القسري وغيرها، إن العالم العربي والإسلامي لن ينسى مذابح الكيان الصهيوني وجرائمه غير الإنسانية وغير الأخلاقية في حق الشعب الفلسطيني، والتي لا يمكن أن تمحى من ذاكرة الإنسانية مهما حاول المغتصب تشويه التاريخ أو تزييف حقائقه

 هذا اليوم وبعد 73 عام يعتبر مناسبة لتذكير المجتمع الدولي بحقيقة أن قضية فلسطين لم تُحل بعد، رغم كل الجهود والمساعي والمبادرات والمفاوضات والزيارات والجولات الاستطلاعية في الشرق الأوسط، التي قام بها مئات المسؤولين والوفود من الدول الأجنبية.

لن يضيع حق وراءه مطالب ولن تسقط الحقوق بالتقادم

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق