خاص بالفيديو.. ما حقيقة الدعم العربي لمحمد دحلان كبديل لمحمود عباس؟

17 مارس 2021 - 03:30
صوت فتح الإخباري:

بترحاب وتقدير كبيرين، استقبل الفلسطينيون قوافل المساعدات الإغاثية التي قدمتها دولة الإمارات العربية المتحدة للشعب الفلسطيني بجهود من القائد الوطني محمد دحلان الذي كان حاضرا على الدوام في كل ما يحتاجه الإنسان الفلسطيني الذي يعاني الأمرين بسبب الاحتلال والحصار.

قوافل المساعدات الإماراتية شملت 60 ألف جرعة من اللقاحات المضادة لفيروس كورونا ومحطتي للاكسجين في ظل الاحتياج المتزايد لها مع تفشي فيروس كورونا في قطاع غزة.

وتأتي تلك المساعدات بالتزامن مع النقص الحاد في الاحتياجات الطبية لمواجهة فيروس كورونا وارتفاع الحصيلة اليومية للمصابين، بيد ان هناك من عامر بحياة الفلسطينيين لدوافع شخصية حاقدة لا مكان لها في الخدمة العامة.

رئيس القاطعة محمود عباس أبلغ وزيرة الصحة مي الكيلة أنه شخصيا يفضل الموت بفيروس كورونا على تلقي اللقاح القادم من دحلان أو  دولة الامارات، رغم حصوله وحاشيته على اللقاح من دولة الاحتلال، تاركا شعبه يصارع الموت من الفيروس القاتل.

ورغم الفشل الذربع لحكومتي غزة ورام الله في توفير الاحتياجات الأساسية للشعب الفلسطيني، كان القائد محمد دحلان يطوف بقاع الأرض ويواصل العمل الليل بالنهار من اجل دعم أبناء وشعبه وتعزيز صمودهم، ما دفع بعض الأبواق الموتورة لإطلاق فزاعة "دحلان" للتغطية على فشلهم في صنع مستقبل أفضل للشعب الفلسطيني.

ولعل أبرز تلك الفزاعات، تلك التي بثتها بطانة السوء التي تحيط بالرئيس محمود عباس، حينما أشبعوه كذبا حول المؤامرة الكونية التي يقودها القائد محمد دخلان ضده، زاعمين أن جهات إقليمية تدعم دحلان ليكون بديلا للرئيس أبو مازن.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق