تهديدات بمنع إجراء الانتخابات..

خاص بالفيديو.. أقاليم "فتح" تنتفض في وجه ديكتاتوية "عباس"

31 مارس 2021 - 00:43
صوت فتح الإخباري:

بات من الواضح اليوم أن حركة فتح تعيش أصعب مراحلها منذ تأسيسها، في ظل حالة العدوانية الغير مسبوقة التي يمارسها رئيس السلطة محمود عباس ضد قيادات وكوادر حركة فتح.

ومغ اقتراب انتهاء المدة القانونية التي أعلنتها لجنة الانتخابات المركزية لاستقبال طلبات الترشح للانتخابات التشريعية المرتقبة، طفت على السطح خلافات وصراعات وانتقادات من جانب قيادات كوادر في حركة فتح، حول آلية اختيار المرشحين على قائمة الحركة.

 مظاهرات حاشدة اندلعت، مساء الثلاثاء، في مخيم قلنديا رفضا للقائمة المزمع تقديمها للجنة الانتخابات المركزية.

وردد المتظاهرون هتافات ضد سياسات اللجنة المركزية والرئيس محمود عباس بالتفرد بوضع أسماء المرشحين، داعبن لمقاطعة الانتخابات ورفض سياسات الرئيس واللجنة المركزية.

No description available.

تهديدات بمنع إجراء الانتخابات

سياسة عباس الإقصائية والتفردية دفعت اقليم حركة فتح في جنين لإصدار بيان عاجل بشأن اجتماعات اللجنة المركزية لوضع اللمسات الأخيرة لقائمة حركة فتح للانتخابات التشريعية، والتي من المقرر أن يغلق باب الترشح فيها منتصف الليلة المقبلة.

البيان العاجل والذي هددت فيه الحركة بوقف الانتخابات التشريعية في حال لم يتم اختيار أحد الشخصيات من قباطية ليكون في قائمة حركة فتح للانتخابات التشريعية، جاء في ظل الانسحابات التي قامت بها شخصيات فتحاوية من قائمة فتح.

وقال البيان الذي وقع باسم "كمال سباعنة – منطقة الشهيد أبو جهاد": الإخوة في اللجنة المركزية والمجلس الثوري لحركة فتح والاخوة في الأجهزة الأمنية، ماذا يحدث وراء هذا التخبط في اتخاذ القرار؟".

No description available.

ثورة غضب عارمة

هذا ومن المتوقع أن تتصاعد التظاهرات لتعم مخيمات وقرى ومدن الضفة الفلسطينية رفضا لقائمة المركزية المزمع تقديمها اليوم الأبعاء للجنة الانتخابات.

وفي هذا الصدد، بقول عضو المجلس الاستشاري لحركة فتح سرحان دويكات، إن "من اشعل النيران عليه ان يطفئها.

وأضاف دويكات، "من يزرع الارض الغاما في طريق وحدة الحركه ومن يمارس العنصريه الكريهه لا يمكن ان يكون عنوانا تعتمد عليه في اهم ملف يا سيادة الرئيس"، مردفا، "فتح تأكل ابنائها فتح تحترق يا ساده السلم الاهلي اولا واولا يا سيادة الرئيس".

وعلى صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، أعلن عدد من نشطاء الحركة انسحابهم من المشهد الانتخابي لأسباب مختلفة، بينها عدم رضاهم على توزيع المقاعد وموقعهم في القائمة.

وأعلن الأكاديمي عدنان ملحم، والصحفي موسى الشاعر، والكوادر بالحركة رياض السلفيتي، ومحمد قبلان انسحابهم من الترشح على قائمة الحركة للانتخابات التشريعية.

كما طالب عدد من الأسرى المحررين قيادة الحركة بوضع الأسرى في مواقع متقدمة على القائمة، وإلا فإنهم سيقدمون على مقاطعة الانتخابات.

وفي محافظة طولكرم نشبت خلافات حادة بين كوادر الحركة على خلفية اختيار أعضاء القائمة، وما أسمته "تجاهل مناطق في المحافظة" خلال اختيار المرشحين.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق