الرقب : المعركة الحقيقية ستكون في الانتخابات الرئاسية

02 إبريل 2021 - 12:59
صوت فتح الإخباري:

قال د. أيمن الرقب القيادي في حركة فتح و أستاذ العلوم السياسية في جامعة القدس في تصريحات صحفية إن عدم وجود قائمة موحدة لحركة فتح في الانتخابات أمر محزن للفلسطينيين ولكل الداعمين للقضية الفلسطينية، وجاء رغم محاولات من عدة دول عربية للمّ شمل حركة فتح ، التي ستخوض الانتخابات عبر ثلاث قوائم، الأولى قائمة البرغوثي – القدوة.

والقائمة الثانية قائمة " المستقبل "لتيار الاصلاح الديمقراطي الذي ينزعمه القيادي محمد دحلان التي تضم 132 مرشحا، إلى جانب قائمة حركة فتح  التي يتزعمها محمود عباس ، وتضم بدورها 132 مرشحا، وقد كشفت الأسماء التي تضمنتها عن تراجع الرئيس محمود عباس عن وعوده السابقة بعدم إشراك أعضاء من اللجنة المركزية لحركة فتح ولا المجلسين الثوري والاستشاري، ربما في إشارة إلى عدم وجود أسماء قوية يمكن الرهان عليها في الانتخابات.

ولا يرى "الرقب" أن تعدد قوائم فتح يضعف موقفها في الانتخابات في ظل النظام النسبي وربما تتحالف تلك القوائم في ما بعد مع بعضها البعض لتشكل حكومة وحدة وطنية تعود بالمجلس التشريعي ، الذي تسبب غيابه في زيادة سلطة الرئاسة الفلسطينية.

ويضيف" الرقب " أن المعركة الحقيقية ستكون في الانتخابات الرئاسية المقبلة فالأسير مروان البرغوثي هو أقوى المرشحين حال عقدها، وحال عدم توافق فتح وحماس على مرشح واحد ، وهي الفرصة الوحيدة لمروان البرغوثي للافراج عنه من سجون الاحتلال، على اعتبار أن رئيس سلطة معتقل سيؤدي لضغط دولي كبير ينتهي بتحريره.

ونوه " الرقب" إلى أن يوم 9 أبريل ستعلن القوائم النهائية لخوض الانتخابات، لافتا إلى أن ذلك لن يحول دون فكرة تأجيل الانتخابات ،في ظل عدم رغبة الاحتلال لعقدها في القدس المحتلة، وتقديمه مقترحا بذلك للرئيس " عباس" بإرجائها لحين تشكل حكومة جديدة في إسرائيل.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق