مقداد: معركة الطعون فيها الكثير من الافتعال وكان يجب النأي بالنفس عن محاولات التعطيل

08 إبريل 2021 - 23:28
صوت فتح الإخباري:

قال ماهر مقداد القيادي في تيار الاصلاح الديمقراطي بحركة فتح،: "واضح أن الطاعون ذهبت باتجاهات محدده، والخصومة ذهبت أيضاً باتجاهات محدده، والواضح أنه ليس من بين هذه الجهات حماس، كما يبدو أن هناك شبه تفاهم أو اتفاق بين الحركتين، ولا يتم الطعن ضد بعضهم البعض".

واستدرك خلال لقاء على قناة "الغد" :"أعتقد أن ما جرى هو الطعن على اثنين من حركه حماس، وهذا يحمل دلاله أخرى ليس لها علاقه باختراق هذا التفاهم"، مشيراً إلى أن الطعونات في معظمها على قوائم مستقلة أخرى قدمت مئات الاعتراضات حتى يكون الاصطلاح القانوني صحيح، وبالنهاية أصبحت 230 سينظر فيها خلال الثلاثة أيام المقبلة، فهذه الاعتراضات لم تطل حماس، وإنما طالت قوائم أخرى مستقلة كثيرة ".

وأكد مقداد، أن ما يحدث يُشعرك بأن هناك خوف من قائمه حركه فتح، خاصه وأنها تصب جام غضبها بتوجهات محدده وتريد بطريقه أو بأخرى أن تقصي بعض القوائم، متسائلاً كيف يمكن تفسير هذه العشرات، وهذا السيل من الاعتراضات التي في معظمها سوء تقدير سوء فهم لطبيعة القانون، خاصه ما يتعلق بالإقامة الدائمة، أو بالوظيفة، أو الأحكام الجنائية".

وبين، أن كل ذلك يشعرك بانه هناك قلق حقيقي، وهذا القلق يترجم إلى اعتراضات ومحاولات اقصاء، موضحاً أن هذا الأمر لن يكون في مصلحه أحد، فهو ضد الجميع لأنه نحن نبحث عن عمليه ديمقراطية شفافة ونزيهة تمكن الجميع من أن يخوض هذه المنافسة بشرف، ثم تقرر الجماهير ما تريد وتحكم على المرحلة لأول مره منذ 15 عام، بكل ماتحمله هذه الأعوام  من ظروف قاسيه ومن انقسام ومن تشظي، وما إلى ذلك.

ونوه مقداد، أن هذا هو الوضع الطبيعي، ما دون ذلك هو وضع غير طبيعي، ومحاوله لحسم الانتخابات بشكل التفافي من خلال لجنه الانتخابات، ومصادرة حق التصويت للجميع ومنح الشرعية للقوائم التي يراها مناسبة، فهذه المعركة فيها الكثير من الافتعال وما كان يجب أن تدور الأمور على هذا النحو، وكان يجب أن يكون هناك نأي بالنفس عن محاولات التعطيل التي ليس لها أي سند قانوني، وفيها نوع من الاتهامات أحياناً، وعدم الفهم لطبيعة القانون، والعرقلة، وهذا لن يخدم الوضع العام".

وحول إمكانية اسقاط شخوص، أو قوائم معينه في هذه المرحلة، وتأثيرها على العملية الانتخابية المنتظرة في شهر مايو، قال مقداد:" لو كان ذلك في اطار القانون، وليس في تفصيل القانون لأشخاص أو قوائم بعينها، اعتقد أنه لا مشكله في ذلك، ولكن من الواضح خاصه بعد أن اعطت لجنه الانتخابات اشعار لكل قائمه بصحه موقفها، سواء كانت قائمه أو مرشحين على هذه القوائم، وإذا ما ابتكرت معطلات لهؤلاء الاشخاص وكان هناك تعمد - وأنا اشتم رائحه غير طيبه في هذا الموضوع-، يعتبر طعن مبكر وقوي في نزاهة  العملية الانتخابية، ومحاولة لحرمان الشعب الفلسطيني من هذا العرس الفلسطيني، وتَجبر على حقه في اختيار مرشحيه، لأن المسألة لا يجب أن تكون على مقاس قوة بذاتها، وهي التي تقرر القوانين، وهي التي تحرم وتمنح".

وتابع:"أنا كفتحاوي أشعر بألم شديد جداً، متسائلاً:" لماذا فتح الكبيرة، لا تظهر للجميع بأنها لا تخشى أحد، وأنها على استعداد أن تتنافس بشرف في الميدان مع الجميع، وأن يحصل الجميع على فرص متساوية في هذا الانتخابات، ولماذا تصدر شعور القلق للفتحاويين قبل أي طرف أخر".

وأكد مقداد، أن الأمر على المحك، والأمور ليست هينة، منوهاً إلى أن هذا طعن في العملية الانتخابية برمتها، متمنياً أن تسير الأمور على نحو أفضل، وأن تكون المحكمة لها سلطان القانون، وليس القانون له سلطان،  وهذا الأمر مهم في الأيام القادمة.

وشدد على ضرورة أن يكون هناك رغبه من الجميع في أن تتم العمليه الانتخابيه بدون معطلات، خاصه وأن وضعنا الفلسطيني لا يسمح بمزيد من المغامرات والقفز بالهواء أو محاوله احتكار القرار، والمضي قدماً في سنوات سوداء جديده للشعب الفلسطيني، لكن إذا ما كان هناك تحمل للمسؤولية، وذهب البعض بهذا الاتجاه، اعتقد حينها أن الرد أو الموقف سيكون للشارع الفلسطيني الذي يقرر بأن هناك من يسيء لهذه العملية الانتخابية، وللشعب الفلسطيني وقضيته العادلة.

وتابع مقداد، هذا الأمر سيجعل الشعب الفلسطيني غاضباً، ولكن لا أستطيع التنبؤ بما يمكن أن ينتج عن هذا الغضب، فأنا شخصياً لا أعلم لأنني لا استطيع التحدث نيابه على الجماهير الفلسطينية.

يذكر أن لجنة الانتخابات المركزية، أعلنت، مساء اليوم الخميس، انتهاء فترة الاعتراضات على القوائم والمرشحين لانتخابات المجلس التشريعي 2021، حيث تلقت حوالي 230 اعتراضا على قوائم ومرشحين، تركزت في معظمها على طعون ضد مرشحين من حيث الإقامة الدائمة، والاستقالات، والمحكوميات، واعتراضات على ترتيب مرشحين في القوائم، وطلبات انسحاب لمرشحين.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق