سري نسيبة: عباس يستخدم القدس كذريعة من أجل تأجيل الانتخابات

27 إبريل 2021 - 12:59
صوت فتح الإخباري:

 حذر الكاتب والمحلل السياسي والمرشح عن قائمة المستقبل للانتخابات التشريعية الفلسطينية، د.سري نسيبة، من عواقب تأجيل الانتخابات تحت ذريعة عدم إجرائها في مدينة القدس، مشيرا إلى أنها وخيمة جدا.

وأوضح نسيبة، أن كل المؤشرات تشير إلى أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس يستخدم مسألة القدس كذريعة من أجل إرجاء الانتخابات، لافتا إلى أن أبو مازن هو صاحب القرار، ورغم أنه لم يعلن عن قراره بعد، لكن كل المؤشرات ترجح بأنه سيعلن إرجاء الانتخابات، معللاً خطوته هذه بمخاوف إزاء استطلاعات الرأي التي تشير إلى أن قائمة حركة فتح الرسمية لن تحقق النجاح الذي تصبو إليه.

وشدد نسيبه على أن تأجيل الانتخابات بسبب القدس حجة غير مقنعة، مشيرا إلى أن المدير التنفيذي للجنة الانتخابات المركزية، هشام كحيل ذكر بأنه يوجد لدى اللجنة خطط بديلة في حال أعاق الاحتلال إجراء الانتخابات في مدينة القدس، وتساءل نسيبة باستنكار: لو كان هناك جدية بالفعل لماذا لم يتم بحث هذه الخطط البديلة؟.

وقال نسيبة، إن "90% من الناخبين سجلوا أنفسهم، هؤلاء سيشعروا أن أبو مازن انتزع حقهم الذي كانوا ينتظرونه بفارغ الصبر، لافتا إلى أنهم قدموا استقالاتهم للمؤسسات التي يعملوا بها".

وتابع، "حول ما قاله الرئيس عباس إنه سيعلن قراره بعد الاجتماع مع قادة فصائل منظمة التحرير، الكل يعلم أن أبو مازن هو صاحب القرار وأنه لا يلتفت للآخرين، وقادة الفصائل هؤلاء لا يمثلوا غالبية الشعب الفلسطيني، لو اجتمعوا وقرروا التأجيل فإن أكثر من نصف الشعب سيقف ضدهم".

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق