تجدد الاشتباكات في الشيخ جراح وقوات الاحتلال تعتقل عددا من الأهالي

07 مايو 2021 - 01:44
صوت فتح الإخباري:

تجددت الاشتباكات بين الشبان والمستوطنين في حي الشيخ جراح، مساء اليوم الخميس، حيث اعتدى المستوطنون، على المعتصمين نصرة للأهالي ورفضا لمخططات التهجير والاقتلاع، أثناء وجبة الإفطار الرمضاني الذي نظمه الناشطون في الحي.

وتجددت الاشتبكات بعدما اعتدى المستوطنين على المعتصمين بغاز الفلفل قبيل موعد الإفطار وهدم خيمة المعتصمين، والاستفزازات التي مارسها الطاقم البرلماني وعضو لجنة الشؤون الخارجية في الكنيست، إيتمار بن غفير رئيس تيار الصهيونية الدينية، والذي نقل مكتبه البرلماني إلى الحي لدعم المستوطنين وتحريض شرطة الاحتلال على قمع المعتصمين.

وكان بن غفير قد أبلغ ضابط الكنيست يوم الخميس، أنه ينوي نقل مكتبه البرلماني إلى حي الشيخ جراح في مدينة القدس.

وقال شهود عيان، إن قوات الاحتلال أغلقت جميع مداخل الحي ومنعت دخول وخروج الأهالي، كما اعتقلت عددا من المواطنين عرف منهم الشابان شادي مطور ونور الشلبي.

بدورهم، دعا نشطاء مقدسيون لتكثيف التواجد في حي الشيخ جراح، بالتزامن مع دعوات المستوطنين للتواجد في الحي والتضييق على الفلسطينيين.

وطالب النشطاء جميع المواطنين بالنفير والوقوف إلى جانب الأهل في الشيخ جراح، ضد الحملة التي يشنها المستوطنون لإخلاء منازل الحي من سكانها.

يأتي ذلك فيما أعلن الإعلام العبري، مساء الخميس، أن قوات الاحتلال تدّفع بتعزيزات كبيرة من وحدات (اليسام، اليمام، حرس الحدود) إلى مدينة القدس المحتلة، خشيةً من تدهور الأوضاع.

 ويشهد حي الشيخ جراح، اعتداءات همجية من قبل قوات الاحتلال تجاه المقدسيين والمناصرين لأهالي الحي.

 ويتهدد خطر التهجير 500 مقدسي يقطنون في 28 منزلًا بالحي على أيدي جمعيات استيطانية بعد سنوات من التواطؤ مع محاكم الاحتلال، والتي أصدرت مؤخرًا قرارًا بحق سبع عائلات لتهجيرهم من منازلهم.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق