إدانات واسعة لاعتقال أمن عباس لمتطوعي قائمة المستقبل في الضفة والقدس

26 مايو 2021 - 21:02
صوت فتح الإخباري:

أدان نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي، وقائمة "المستقبل" للانتخابات التشريعية، حملة الاعتقالات التي طالت العشرات من متطوعي القائمة في الضفة الغربية المحتلة.

واستنكر د.أشرف دحلان مفوض (قائمة المستقبل) لانتخابات المجلس التشريعي في بيان صدر عنه مساء اليوم، قيام الأجهزة الأمنية التابعة للرئيس محمود عباس بتنفيذ حملة اعتقالات بحق متطوعين في حملة (قائمة المستقبل).

ودعا دحلان، كافة المؤسسات الحقوقية، ومؤسسات المجتمع المدني، وفصائل وقوى شعبنا، والقوائم الانتخابية إلى إدانة وتجريم ما تقوم به الأجهزة الأمنية، والعمل على إطلاق سراح المعتقلين، والضغط على السلطة الفلسطينية لتوفير مناخات تسمح بممارسة حرية الرأي والتعبير".

 

مفوض قائمة المستقبل أشرف دحلان: ندين قيام أجهزة السلطة تنفيذ حملة اعتقالات بحق متطوعي القائمة

 

بدوره أكد اياد الدريملي أمين سر مفوضية الإعلام في حركة فتح عبر صفحته الرسمية في تويتر قائلاً، من يشعل نار الفتنة بتنفيذ اعتقالات سيكتوي يوماً بلهيبها، "لا للاعتقال السياسي".

 

وعبر القيادي في حركة فتح د.ابراهيم الطهراوي عن رفضه لهذه التصرفات، ونشر عبر صفحته قائلاً: " اعتقال أجهزة السلطة لنشطاء قائمة المستقبل وصمة عار على جبين أصحاب القرار".

 

اما الناشطة حنان عابد فقد قالت ‏من حق الجميع أن يعبر رأيه ومن حقه أن يتحدث وقتما يشاء وفق القانون.

 

ومن جهة اخرى نشرت الناشطة ولاء زعرب اسماء المعتقلين قائلة ‏عباس دمر حركة فتح ويحاول القضاء ع اخر ارث للياسر عرفات من اعتقال للأخوة في الحركة.

 

يذكر أن قائمة المستقبل قد أدانت في بيان لها نشر اليوم، هذه الاعتقالات الغير قانونية التي نفذتها أجهزة الرئيس محمود عبّاس الامنية بحق متطوعين في حملة قائمة المستقبل في الضفة الغربية المحتلة.

واعتبرت قائمة المستقبل أن اجهزة الرئيس محمود عبّاس القمعية استغلت انشغال وسائل الاعلام بزيارة وزير الخارجية الأمريكي انتوني بلينكن، يوم أمس، لتقوم بعملية الترهيب من خلال الاعتقال لمواطنيين وطنيين مُلتزمين بالقانون الفلسطيني من ذوي التاريخ النضالي المُشرف.

وأكدت أنه بات من الواضح أن اجهزة الرئيس محمود عباس القمعية، والتي تتقاضى رواتب عناصرها ومصروفاتهم من المواطن الفلسطيني الذي تقمعه، تعمل لصالح قائمة السلطة للإنتخابات بدل من التزام الحيادية كما ينص عليه القانون، وأنها من خلال هذه الاعتقالات تعكس مدى خوفها وارتجافها من التأييد الوطني الجارف لقائمة المستقبل المُعارضة لسياسات الرئيس محمود عبّاس الداخلية والدولية.

ودعت قائمة المُستقبل جميع القوائم الانتخابية المُعتمدة لدى لجنة الانتخابات المركزية، وجميع الهيئات الحقوقية وكل شرفاء هذا الوطن الي تكوين جبهة موحدة للتصدي للاعتقالات السياسية التعسفية التي تهدف الى اسكات كل صوت حر يعلو في وجه الاستبداد والفساد الذي تمارسه السلطة الفلسطينية بحق المناضلين.

 

قائمة المستقبل تدين اعتقالات أجهزة أمن السلطة بحق متطوعيها بالضفة الغربية

 

 

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق