القوائم الانتخابية واهمية التمثيل والحضور في لقاءات القاهرة

03 يوليو 2021 - 20:43
بقلم :  ثائر نوفل ابو عطيوي
صوت فتح الإخباري:



لقاء القاهرة المرتقب العامرة دوما بطيب المحبة لكافة الأشقاء العرب ، وخصوصا لنا كفلسطينيين التي احتضنت مصر العروبة قضيتنا وعدالتها منذ طوال السنين ، واليوم القاهرة تكمل مشوار الوئام على طريق الالتئام لتكون الحكاية الفلسطينية التي أصابها الضعف والهوان من الانقسام ، عنوان وحاضر للوحدة الوطنية مع قادم الأيام.


حوار الفصائل الفلسطينية في لقاء القاهرة المقبل ، لا بد أن يأخذ بعينه عدة أولويات ذات الاعتبارات والاهتمامات ، والتي على رأسها ضمان تمثيل كافة الأجسام السياسية والقوى امن خلال الحضور الضروري والهام لكافة الشخصيات  المؤثرة في الشارع الفلسطيني ، والتي لها حضور ومكانة باتت واضحة ولا يستهان بها هذا من جهة ،  وضرورة الحضور و التمثيل للجسم الوطني السياسي الذي انبثق من خلال اعلان المرسوم الرئاسي باجراء الانتخابات والتي تم الاعلان عن تأجيلها بذات قرار رئاسي لاحق ، بسبب ملاحظة المؤسسة الرسمية الممثلة بالسلطة الفلسطينية أن هناك قوائم انتخابية أعلنت عن ترشيح نفسها لخوضها الانتخابات التشريعية ومن بينها قائمة ( المستقبل) ، التي بات من الواضح جماهيريا أن لها الحضور المميز والكبير بين فئات شعبنا الفلسطيني وخصوصا جيل " المستقبل " الشباب الواعد عماد الوطن .

تفاجأ صانع القرار الفلسطيني وصاحب المرسوم الرئاسي ، بحجم وثقل قائمة ( المستقبل ) الذي جعله يتراجع عن اصدار وتفعيل قرار سير الانتخابات في الربع الساعة الأخير من الوصول لصندوق الاقتراع ، وجاء التأجيل بهدف التعطيل لعدم قدرة المؤسسة الرسمية في مواجهة بعض القوائم الانتخابية في سباق الانتخابات ، ومن اهمها قائمة ( المستقبل)  التي لها الثقل والتأثير الواضح في الشارع الفلسطيني على طريق احداث التغيير وتجديد الشرعيات.

نجاح لقاء القاهرة المرتقب بشكل جاد وفاعل لا بد أن يحظى باهتمام الأشقاء الأعزاء في جمهورية مصر العربية راعي الحضور الذي يريد لكافة أطياف وفصائل وشخصيات شعبنا الفلسطيني الالتئام والالتزام في انجاز الوحدة الوطنية وطي صفحة الانقسام ، وهذا المطلوب من القاهرة مشكورة بالتمام ، ولكن حتى يكتمل الشطر الثاني من بيت القصيد الوطني ، لا بد من تمثيل للقوائم الانتخابية في لقاء القاهرة القادم وأحد اهم عناوينها قائمة ( المستقبل ) ، التي اعلنت استعدادها لخوض مرحلة الانتخابات التشريعية بشكل قانوني مستوفى الشروط والقبول بالتمام و الكمال.

القوائم الانتخابية التي تمت الموافقة عليها وقبولها من قبل لجنة الانتخابات المركزية - اللجنة المعتمدة رسميا وقانونيا ودستوريا من قبل رئيس السلطة الفلسطينية ، تعتبر ضمن المنطق والموضوعية هي جسم شرعي ومكون سياسي في الواقع الفلسطيني ، ويحق لها الحضور و التمثيل في لقاءات القاهرة المرتقبة  ، نظرا لتوافر كافة شروط قانونيتها واعتمادها كقوائم وكتل انتخابية يحق لها خوض الانتخابات البرلمانية القادمة من جهة ، ونظرا لوجود انقسام سياسي لم يتم زواله وغيابه للحظة ، وضرورة استبداله بقيادة ومؤسسة شرعية منتخبة من شعبنا الفلسطيني من خلال صندوق الاقتراع ،التي تعد هذه القوائم الانتخابية قانونية ،  التي تم اقصائها بقرار رئاسي منفرد ومتفرد لذات اسباب غير وطنية ولا قانونية ينص عليها الدستور الفلسطيني.

تيار الاصلاح الديمقراطي الذي اعلن عن نيته خوض سباق خوض الانتخابات التشريعية عبر قائمة ( المستقبل ) ، التي استوفت كافة الشروط القانونية المطلوبة ، وهي والقوائم الانتخابية الاخرى ،  التي تؤهلها لخوض غمار الانتخابات التشريعية التي تم تأجيلها ، تستحق تلك القوائم ، ومن يرأسها أن تكون ممثلة في لقاء القاهرة المرتقب ، ولا سيما وخصوصا تيار الاصلاح الديمقراطي عبر قائمة ( المستقبل) ، التي لها الوزن والثقل والمكانة والحضور في الشارع الفلسطيني ، كباقي القوائم الانتخابية الخمس الكبرى الذي سيكون لها التمثيل والحضور من خلال فصائلها.

قائمة ( المستقبل) المنبثقة عن تيار الاصلاح الديمقراطي،  التي يترأسها القيادي الوطني" سمير المشهراوي" ، لابد ان تكون لها المكان والحضور في لقاءات الوحدة في القاهرة  ، نظرا لتمثيلها شريحة وفئة شعبية جماهيرية لا يستهان بها في الشارع الفلسطيني ، من اجل لم الشمل الوطني كاملا متكاملا ، على طريق الانجازات وتحقيق التطلعات والامنيات لكل الفلسطينيين دون استثناء لأي أحد من أحد ، ولا استقواء لأي أحد على احد.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق