إصابات واعتقالات خلال مواجهات في باب العامود بالقدس

10 يوليو 2021 - 21:06
صوت فتح الإخباري:

 طرد عدد من المقدسيين، مساء يوم الخميس، عضو الكنيست المتطرف  إيتمار بن غفير، بعد شروعه بإقتحام المسجد الأقصى المبارك.

واندلعت مواجهات عنيفة، بين عدد من المقدسيين وشرطة الاحتلال الإسرائيلي.

وفرّقت شرطة الاحتلال المتظاهرين بقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع والمياه العادمة، كما اعتدت على متظاهرين في باب العامود رفضًا لاقتحام المسجد الأقصى المبارك من قبل عضو الكنيست، واعتقلت 10 منهم.

وعند الخامسة من مساء الخميس، عقد بن غفير مؤتمرًا صحافيًا في باب العامود، احتجاجًا على منعه من اقتحام المسجد الأقصى المبارك، خشية أن تؤدّي خطوته إلى تصعيد في القدس والأراضي الفلسطينية من جديد، بحسب ما حذّرت الأجهزة الأمنية الإسرائيلية.

بدورها، قالت جمعية الهلال الأحمر في القدس، في بيان مقتضب، إن طواقمنا تعاملت مع 13 إصابة خلال المواجهات مع قوات الاحتلال في باب العامود بالقدس. والاصابات كالاتي: إصابتين بالمطاط، و5 إصابات بالغاز، و4 إصابات الضرب، وإصابتين بقنابل الصوت.

وقالت مصادر محلية، إن حالة من التوتر سادت المنطقة في تصدي لمسيرة المستوطنين بقيادة عضو الكنيست "إيتمار بن جبير"، فيما عززت قوات الاحتلال تواجدها واعتلقت 10 مواطنين على الأقل عرف من بينهم: الطفل محمد الفاخوري، والشبان: اياد أبو صبيح، وعبد بخاري، وسمير سرحان، ومحمود منى.

 

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق